غموض حول إنتاج العراق النفطي عام 2008   
السبت 1428/12/20 هـ - الموافق 29/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)

عدم وضوح مصير قانون النفط العراقي حتى الآن (الفرنسية-أرشيف)
ارتفع إنتاج النفط العراقي مع نهاية العام 2007 بوتيرة غير مسبوقة منذ ما قبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003 بعد مراحل من الانخفاض تجاوزت الصعود هذا العام وغموض الاستمرار في النجاح العام المقبل.

وقالت شركة معلومات الطاقة العالمية بلاتس إن معدل إنتاج النفط العراقي ارتفع إلى 2.4 مليون برميل يوميا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وهي زيادة تبلغ أكثر من نصف مليون برميل مقارنة بمعدل الإنتاج عام 2003.

وذكر روبرت فرايكلايند نائب رئيس العلاقات الصناعية في شركة استشارات للطاقة أن العام 2007 كان مليئا بالتحديات وينبغي حل عدد من القضايا الأمنية حاليا.

وأشار فرايكلاند إلى أنه لدى مقارنة وضع العراق مع بلدان مثل كولومبيا وغيرها يتم فيها تفجير خطوط الأنابيب مئات المرات سنويا فوضع العراق أفضل كثيرا.

وقال النائب الأول لرئيس مجلس النوب العراقي الشيخ خالد العطية اليوم إن البرلمان سيقر قوانين منها النفط والغاز والمساءلة والعدالة مع استئناف جلسات غد الأحد.

وما زال مصير مشروع قانون النفط العراقي غير واضح لوجود بعض المسائل الخلافية فيه، في بلد يملك ثالث أكبر احتياطي نفطي في العالم. ويصدر العراق 1.9 مليون برميل يوميا تمول إيراداتها معظم ميزانية البلاد.

وقد وقعت حكومة إقليم كردستان العراق عقود مشاركة بالإنتاج مع شركات أجنبية واجهت معارضة من قبل الحكومة المركزية في بغداد ما يضيف موضوعا آخر للبحث على طاولة المفاوضات لصانعي السياسة العراقيين العام المقبل.

وأدى عدم التعاون بين وزارتي النفط والكهرباء العراقيتين في العام الحالي إلى معاناة المواطنين الكبيرة جراء انقطاع الكهرباء والنفط.

وهدد عمال النفط في البصرة سابقا بالإضراب عن العمل لتحسين ظروف عملهم، وقابلت وزارة النفط ذلك بإصدار مذكرات توقيف بحقهم وأرسلت قوات الأمن لمحاصرتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة