تفاقم حالات إفلاس الشركات في فرنسا   
الأربعاء 1429/9/4 هـ - الموافق 3/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:00 (مكة المكرمة)، 20:00 (غرينتش)

معظم الشركات المفلسة في قطاع البناء والعقارات (الفرنسية-أرشيف)

واجهت 28500 شركة فرنسية الإفلاس خلال النصف الأول من العام الحالي بزيادة نسبتها 15% عن الفترة المقابلة من عام 2007 مع تدهور المناخ الاقتصادي، حسب ما أوردته شركة يولر هيرميس للتأمين.

وأفادت يولر هيرميس في باريس أمس أن زيادة حالات الإفلاس تفاقمت من 5% العام الماضي إلى 15% في النصف الأول من هذا العام جراء تدهور المناخ الاقتصادي والمالي.

"
الشركات المفلسة في فرنسا خلال 12 شهرا 53640 شركة وهو أعلى مستوى في عشرة أعوام وأسرع وتيرة منذ عام 2002
"
وقالت الشركة في دراسة إن عدد الشركات المفلسة خلال 12 شهرا لغاية نهاية يونيو/حزيران بلغ 53640 شركة، مسجلا أعلى مستوى له في عشرة أعوام وأسرع وتيرة منذ عام 2002.

وكان تأثير هذه الظاهرة -في ثاني أكبر الاقتصادات بمنطقة اليورو- في الشركات الكبيرة والصغيرة على السواء ونحو جميع قطاعات الأعمال.

وبعد مواجهة الناتج المحلي الإجمالي  لفرنسا انكماشا بنسبة 0.3% خلال الربع الأول من العام الحالي توقعت يولر هيرميس نمو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بنسبة 1% في العام الحالي كاملا وما يتراوح بين 0.8% و0.9% في العام المقبل.

وأشارت الشركة إلى أن ما نسبته 36.7% من الشركات المفلسة تعمل في القطاع العقاري، وأن ثلث الشركات المفلسة كان في قطاع الإنشاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة