فصل 12 ألف موظف مناجم بجنوب أفريقيا   
السبت 1433/11/20 هـ - الموافق 6/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:24 (مكة المكرمة)، 10:24 (غرينتش)
تجمع لعشرات من عمال المناجم أمام شركة أمبلاتس احتجاجا على مقتل أحد زملائهم (الفرنسية)

فصلت شركة أنغلو أميركان بلاتينيوم (أمبلاتس) نحو 12 ألفا من موظفيها في جنوب أفريقيا من أصل 28 ألفا مضربين في مناجم راستنبورغ، وعزت الشركة التي تعد أكبر منتج للبلاتين في العالم في بيان لها السبب الرئيسي للفصل إلى مشاركة العمال المفصولين في إضراب وصفته بأنه غير قانوني بدأ منذ ثلاثة أسابيع.

وقالت الشركة إن هذه الخطوة جاءت بعد الانتهاء من جلسات الاستماع التأديبية التي عقدت للعمال المضربين في قلب المنطقة الخاصة باستخراج البلاتين في جنوب أفريقيا. ولا يزال أمام الموظفين ثلاثة أيام للاستئناف.

وكانت أمبلاتس قد أصدرت سابقا تهديدا صريحا بصرف العمال المضربين بطريقة غير قانونية الذين يرفضون المثول أمام المجالس التأديبية.

كما أكدت الشركة أن الإضرابات امتدت إلى منجمين آخرين، حيث كان العمال يطالبون أيضا بزيادة الأجور.

وقالت أمبلاتس إن الإضرابات أدت إلى خسارة 39 ألف أوقية من إنتاج البلاتين، مما أدى إلى خسارة حوالي 700 مليون راند (81.2 مليون دولار) من عائدات الشركة.

يذكر أن العنف ينتشر في جميع أنحاء عمليات الشركة، فالخميس الماضي أطلقت الشرطة طلقات مطاطية على مضربين يشاركون في إضراب غير قانوني وانضم إلى العمال المضربين سكان بلدة قريبة يعيشون في أكواخ حيث شرعوا في إلقاء الحجارة.

وقال عمال المنجم إن أحد زملائهم قتل على يد الشرطة في الاشتباكات، على الرغم من أن سلطات جنوب أفريقيا تقول إنها لا تستطيع تأكيد أي وفاة لها صلة بالإضرابات.

وخلال الشهر الماضي، وافقت شركة أخرى تعمل في استخراج البلاتين هي لونمين بي إل سي، وهي ثالث أكبر شركة منتجة للبلاتين في العالم، على زيادة الرواتب للموظفين بعد إضراب غير قانوني امتد ستة أسابيع وأسفر عن 46 وفاة.

ومنذ ذلك الحين والإضرابات تتسع في جنوب أفريقيا ومن بينها إضرابات في قطاعات الذهب والفحم والكروم وقطاعات أخرى من الاقتصاد بما في ذلك إضراب سائقي الشاحنات وعمال البلدية.

وقد تأثرت إمدادات الوقود والإمدادات النقدية للبنوك، حيث وردت أنباء تفيد بنقص في تلك الإمدادات في جوهانسبرغ وغيرها من المناطق.

وإزاء ذلك حذر الرئيس الجنوب أفريقي جاكوب زوما مواطني بلاده قائلا "لا ينبغي أن نسعى إلى تصوير أنفسنا على أننا أمة في حالة عراك دائم،" وذلك بعد أن ظهرت بوادر تفيد باهتزاز ثقة المستثمرين في البلاد.

وفي فبراير/شباط الماضي فصلت مجموعة أمبالا بلاتينوم 17 ألف عامل، ثم أعادت تشغيلهم بعد أسابيع بعد التوافق على الأجور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة