تدابير هندية لحفز الصادرات   
الاثنين 1431/9/14 هـ - الموافق 23/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:22 (مكة المكرمة)، 14:22 (غرينتش)
تسعى الهند لرفع قيمة صادراتها الخارجية إلى 200 مليار دولار (رويترز-أرشيف)

أعلنت الهند اليوم الاثنين تدابير حفز جديدة بقيمة 225 مليون دولار لمساعدة مصدري الملابس والجلود والحرف اليدوية في ظل ما أسمته الانتعاش الاقتصاد العالمي الهش, وذلك سعيا منها لتحقيق أهدافها برفع قيمة صادراتها خلال السنة الجارية.

وقال وزير التجارة أناند شارما "إننا لم نخرج بعد من المأزق"، مضيفا أنه يريد مساعدة قطاع النسيج والحرف اليدوية والجلود وغيرها من القطاعات ذات الكثافة العمالية في الهند، للنهوض في ظل الانتعاش العالمي الهش, وفي ظل الشكوك الاقتصادية السائدة". 
  
وأشار إلى تمديد الإعفاءات الضريبية والقروض المدعومة للمصدرين، وكذلك المساعدة على تطوير الأجهزة والمعدات, وغيرها من الامتيازات خلال خطة الهند التجارية السنوية.
 
وتباطأ نمو الصادرات في البلاد بشكل كبير في شهر يوليو/تموز بسبب ضعف الطلب من الأسواق الغربية, وحذرت الحكومة من أن وتيرة  الصادرات يمكن أن تضعف مع مزيد من تعثر الانتعاش العالمي. 
 
وتراجعت صادرات البلاد من السلع بنسبة 4.7% في العام الماضي إلى176.5 مليار دولار نتيجة تقلص الإقبال على السلع المصنوعة في الهند  بصورة حادة.
 
لكن شارما كرر التأكيد على أن الهند لا تزال على الطريق الصحيح لتحقيق هدفها لرفع المبيعات في الخارج إلى 200 مليار دولار للسنة المالية التي تنتهي في مارس/آذار 2011.
 
وخلافا للصين -التي تعتبر الصادرات المحرك الرئيسي لنموها على مدى العقود الثلاثة الماضية- تشكل الصادرات نسبة 15% فقط من الناتج المحلي الإجمالي للهند, وما زالت السلع تتوجه بشكل أكبر نسبيا إلى الداخل. 
 
كما أكد وزير التجارة  أن بلاده تجري أيضا محادثات لإبرام اتفاقات تجارية مع ماليزيا واليابان والاتحاد الأوروبي ورابطة أمم جنوب شرق آسيا (آسيان).
 
وكان اقتصاد الهند  قد سجل نموا بمعدل 8.6% في الربع الأول من العام الحالي مدفوعا بنمو القطاع الصناعي, وهو أعلى معدل في عامين, وبلغ معدل النمو في العام المالي الذي انتهى في مارس/آذار الماضي 7.4%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة