منتدى هونغ كونغ يدعو لعملة آسيوية موحدة   
الأربعاء 1422/8/13 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

واصل منتدى شرق آسيا الاقتصادي العالمي أعماله في هونغ كونغ. وفي إطار مناقشات المنتدى طالب مسؤول اقتصادي في هونغ كونغ بتعاون فعال بين الصين واليابان لتحقيق التعاون الاقتصادي والمالي بين دول آسيا تمهيدا لإنشاء عملة آسيوية موحدة.

وقال المدير التنفيذي للسلطة المالية في هونغ كونغ جوزيف يام إن أكبر دولتين اقتصاديا في آسيا يجب أن تكونا جادتين في مسألة تفعيل التعاون المالي بين الدول الآسيوية، وذلك في إشارة واضحة إلى الصين واليابان. وأضاف أثناء إحدى جلسات المنتدى أن هناك حاجة إلى وجود قيادة حاسمة من أكبر نظامين اقتصاديين في آسيا لتنسيق مسيرة التعاون الاقتصادي الآسيوي.

واتهم يام الدولتين دون تسميتهما بعدم الانفتاح بصورة كافية على بقية الدول الآسيوية في المجال الاقتصادي. وقال "لدينا اتفاق على التعاون الاقتصادي ولكني لست متفائلا بشأنه". وأشار مسؤول هونغ كونغ إلى ضرورة تطبيق عملة آسيوية موحدة لبناء أسواق آسيوية كبرى. واتهم يام الصين واليابان برفض توجهات العولمة الاقتصادية وذلك بالإصرار على عدم فتح أسواقهما بصورة كاملة أمام جهود تحرير التجارة.

وقد شارك في هذه الجلسة مسؤولون من البنكين المركزي الصيني والياباني. وأبدى مسؤولو الدولتين ترحيبا بفكرة تطبيق عملة آسيوية موحدة. وفي هذا السياق أكد محافظ البنك المركزي الفلبيني أن هناك حاجة إلى المزيد من العمل والتعاون الاقتصادي الآسيوي قبل تطبيق نظام العملة الموحدة، مشيرا إلى ضرورة إنشاء صندوق نقد آسيوي تستفيد منه دول المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة