أعلى مستوى لليورو منذ مايو   
الثلاثاء 1431/8/21 هـ - الموافق 3/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:22 (مكة المكرمة)، 10:22 (غرينتش)
اليورو عاد إلى تحقيق مكاسب على حساب الدولار بعدما هوت به أزمة الديون
 (الفرنسية-أرشيف)

ارتفع سعر صرف اليورو الثلاثاء إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر مقابل الدولار بفضل بيانات اقتصادية مشجعة, ولكن أيضا في ظل تنامي المخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي, فيما استمرت أسعار النفط فوق 80 دولارا للبرميل.
 
ولأول مرة منذ الرابع من مايو/أيار الماضي, تجاوزت العملة الأوروبية الموحدة مستوى 1.32 دولار خلال التعاملات الصباحية في أوروبا.
 
وكانت قد هوت في السابع من يونيو/حزيران إلى أدنى مستوى لها مقابل العملة الأميركية في أربع سنوات، في ظل حالة الاضطراب التي سادت الأسواق العالمية بسبب أزمة الديون السيادية لعدد من الدول الأعضاء في مجموعة اليورو مثل اليونان وإسبانيا والبرتغال.
 
وارتفع سعر صرف اليورو في بداية التعاملات بلندن إلى 1.3230 دولار مع إقبال المستثمرين على المخاطرة، رغم حالة القلق التي تثيرها توقعات بهشاشة أكبر للاقتصاد الأميركي الذي تراجع نموه في الربع الثاني من هذا العام إلى 2.4% من 3.7% في الربع الأول.
 
وكان رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي بن برنانكي قد قال أمس إن الأسوأ في الأزمة المالية قد ولّى, لكنه أكد أن الطريق لا تزال طويلة قبل تعافي اقتصاد بلاده بالكامل.
 
وعند نهاية التعاملات في نيويورك أمس الاثنين, بلغ سعر صرف اليورو 1.3170 دولار.
 
النفط والأسهم
وخلال تعاملات اليوم أيضا, استمرت أسعار النفط فوق 80 دولارا للبرميل مدعومة بتحسن ثقة المستثمرين وفقا لمحللين. وكانت أسعار الخام الأميركي قد تخطت مستوى 80 دولارا مسجلة أعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر.
 
وتم تداول عقود الخام الأميركي صباح الثلاثاء في آسيا وأوروبا قرب 82 دولارا للبرميل, بينما ارتفع سعر عقود خام القياس الأوروبي (مزيج برنت) فوق 80 دولارا أيضا.
 
الخام الأميركي تعدّى 80 دولارا للبرميل مسجلا أعلى سعر في ثلاثة أشهر (رويترز-أرشيف)
وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن المستثمرين ابتهجوا لتجاوز الأسعار أخيرا مستوى 80 دولارا, وهو المستوى الذي يعتقد أولئك المستثمرون أن الأسعار قد تصمد عنده.
 
وزيادة على تراجع الدولار, فقد ساعدت عوامل أخرى على انتعاش أسعار النفط, ومنها صعود الأسهم الأميركية بقوة أمس.
 
وكانت الأسهم الأميركية قد أغلقت الاثنين عند أعلى مستوى في عشرة أسابيع بعدما أظهرت بيانات أن قطاع الصناعات التحويلية الأميركي نما في يوليو/تموز الماضي للشهر الثاني على التوالي.
 
وخلال الجلسة ذاتها, انتعشت أسهم شركات الطاقة والمواد الخام بفضل تراجع الدولار مقابل عملات عالمية أخرى مثل اليورو والين الياباني.
 
وارتفعت اليوم أيضا الأسهم في اليابان وأسواق آسيوية أخرى مع انحسار المخاوف بشأن الانتعاش الاقتصادي العالمي بعد نشر النتائج القوية التي حققتها بنوك أوروبية في الربع الثاني من هذا العام, وأيضا بفضل صعود الأسهم الأميركية.
 
وفي أوروبا, تراجعت جل مؤشرات الأسهم بعد مكاسب سابقة بفضل بيانات البنوك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة