يوكوس تحذر من إفلاسها في غضون شهر   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

حذرت شركة يوكوس النفطية الروسية من أنها ستشهر إفلاسها في غضون شهر إذا أقدمت الحكومة على بيع إحدى وحداتها الأساسية.

وأشارت الشركة النفطية العملاقة إلى أن نقص السيولة وبيع وحدة يوغانسك التابعة لها حسب أوامر القضاء يهدد بإلحاق أضرار بعمليات التصدير، وبالتالي عجز الشركة عن الوفاء بعقود التصدير.

وأضافت في بيان لها أن تحركات السلطات تجعل من المستحيل فعليا على الشركة الاقتراض لسداد الديون، كما أنها غير قادرة على جمع أموال من خلال بيع أصول بسبب تجميد أصولها.

ونوهت يوكوس بجهودها الحالية لتسوية نزاعها مع السلطات بشأن الضرائب المتأخرة، مؤكدة أنه إذا لم تسفر هذه الخطوات عن النتيجة المرجوة فستضطر الشركة في المستقبل القريب إلى إشهار إفلاسها.

وإثر هذا التحذير من الشركة عن إمكانية إفلاسها مستقبلا انخفضت أسهم يوكوس بنسبة 11.6%.

من ناحية أخرى ارتفع سعر مزيج برنت القياسي في بورصة البترول الدولية بلندن بعد تحذير يوكوس من أن أزمتها المالية قد تضطرها لوقف صادرات النفط.

وكان القضاء الروسي قد أعلن الثلاثاء أنه تعتزم بيع شركة (يوغانسك نفط غاز) التابعة ليوكوس لتحصيل ضرائب متوجبة على يوكوس بقيمة 3.4 مليارات دولار.

وتنتج (يوغانسك نفط غاز) 62% من إجمالي إنتاج الشركة الأم، كما أنها تستحوذ على 58% من احتياطيها النفطي. وتقدر قيمة الاحتياطي النفطي لها بأكثر من ثلاثين مليار دولار.

وتعتبر يوكوس أكبر شركة نفط روسية من حيث الإنتاج إذ تضخ نحو 1.7 مليون برميل يوميا.

وكان قد تم الحجز حتى الآن على 5.254 مليارات روبل (181 مليون دولار) من حسابات يوكوس، في حين تم تجميد أسهم ثلاثة فروع كبيرة للإنتاج في المجموعة وهي يوغانسك وسامارا وتومسك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة