السودان الأكثر تضررا بارتفاع الغذاء   
الأحد 26/7/1432 هـ - الموافق 26/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)

أسعار الغذاء تواصل الصعود بالسودان رغم المساحات الزراعية الشاسعة (الجزيرة-أرشيف)

اعتبر تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن السودان أكثر دول العام تضررا من ارتفاع أسعار الغذاء عالميا. وبين التقرير أن ارتفاع الغذاء أدى إلى تفاقم مشكلة الجوع في العالم.

وحسب التقرير الأممي -الذي أعدته إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية- فقد تلى السودان من الدول التي تضررت من ارتفاع أسعار الغذاء باكستان وتنزانيا وتشاد ومالي وكينيا والهند، حيث تراوحت نسبة الارتفاع في هذه الدول ما بين 41% و56%.

وأزمة ارتفاع أسعار الغذاء في السودان تحصل رغم أنه يعد من أكثر البلدان التي تتمتع بمساحات زراعية شاسعة وأرض خصبة تتوفر فيها عوامل الإنتاج من مصادر للمياه وأيد عاملة.

وهذا الواقع وإن أقرت الخرطوم بوجوده نسبيا إلا أنها تحاول التخفيف منه معتبرة أنه لم يصل للحد الذي يخلف ورائه أزمات إنسانية أو مجاعات أو يجعلها على الأقل على رأس تلك القائمة.

وذكر سليمان سيد أحمد -وهو مستشار لوزير الزراعة السوداني- أن التصاعد المستمر لمعدلات التضخم في الاقتصاد السوداني خلال سبعة الأشهر الماضية قد أوصلها إلى مستوى 16% الشهر الماضي.

واعتبر أن من شأن هذا المعدل الكبير من التضخم أن ينذر بقفزات مفزعة في أسعار السلع والخدمات في الفترة المقبلة.

وحذر من أن ما ينتظر السودان من أزمة في الأسعار ستتفاقم بشكل خاص عندما يفقد السودان عائدات نفط الجنوب بعد التاسع من يوليو/تموز المقبل موعد إعلان دولة جنوب السودان.

وحث أحمد على مراجعة السياسات والإستراتجيات التي خططتها الحكومة خلال الفترة الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة