لبنان يبدأ برنامجا للخصخصة   
الثلاثاء 1426/9/2 هـ - الموافق 4/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:22 (مكة المكرمة)، 18:22 (غرينتش)
يبدأ لبنان في الأشهر القليلة المقبلة تنفيذ برنامج للخصخصة، وهو شرط فرضه لبنان على نفسه في مؤتمر معونة في باريس عام 2002 كان جلب إلى البلاد نحو أربعة مليارات دولار على هيئة قروض رخيصة تحل محل قروض أكثر تكلفة.
 
وقال وزير الاقتصاد اللبناني سامي حداد إن الحكومة تأمل أن تبدأ في بيع شركات الاتصالات التي تحقق أرباحا وشركة طيران الشرق الأوسط في ديسمبر/كانون الأول أو يناير/كانون الثاني المقبلين.
 
ولا تحتاج الحكومة موافقة البرلمان لبيع شركة الطيران، ولكن لا يمكنها التخلص من أوجيرو تيليكوم التي تحتكر خطوط الهواتف الثابتة في لبنان أو أي من ترخيصي تشغيل الهاتف النقال في البلاد دون موافقة البرلمان.
 
وقال حداد إن الحكومة تجري محادثات مع الطوائف السياسية المختلفة لإبراز الحاجة إلى الخصخصة، خاصة أنه يتوقع عقد مؤتمر معونة دولي آخر في بيروت قبل نهاية العام.
 
ورفض الوزير الإفصاح عن الشركات التي ستباع أولا أو تقدير المبلغ الذي تتوقع الحكومة أن تجمعه من العملية, وقال إن الأمر يخضع لظروف السوق والنواحي القانونية والوضع الأمني في البلاد.
 
وأوضح أن الحكومة تنوي بيع أسهم معظم الشركات التي يشملها البرنامج في البورصة، وأعرب عن أمله في أن يشتري المستثمرون من دول الخليج العربية هذه الأسهم.
 
ويعتبر دين لبنان من أعلى الديون على مستوى العالم ويبلغ نحو 184% من إجمالي الناتج المحلي، وقد تراكم منذ نهاية الحرب الأهلية التي استمرت 15 عاما ابتداء من عام 1975.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة