النرويج تستأنف مساعداتها المباشرة للسلطة الفلسطينية   
الجمعة 15/5/1428 هـ - الموافق 1/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)
 
قالت النرويج إنها استأنفت مساعداتها المباشرة للسلطة الفلسطينية مخالفة بذلك موقف شركائها الأوروبيين والأميركيين.
 
وأعلنت وزارة الخارجية النرويجية في بيان أن النرويج قدمت مساعدة قيمتها عشرة  ملايين دولار لتسديد رواتب الموظفين الفلسطينيين.
 
وقال الوزير يوناس غهر ستويري في البيان "نأمل أن تساهم مساعدتنا في تخفيف الأزمة الاجتماعية التي يعاني منها الفلسطينيون حاليا لا سيما كل تلك العائلات الكبيرة العدد التي تعيش على راتب واحد".
 
وأضاف "إن الوضع الخطير في غزة عائد لأسباب عدة لكن اليأس وتفاقم الأوضاع الاجتماعية تدفع إلى اتجاه سيئ. فمن المهم جدا أن يمنح المجتمع الدولي السلطات الفلسطينية مساعدة اقتصادية".
 
كما أكد ستويري أنه من المهم ألا تقتصر المساعدة على الجانب الإنساني الطارئ فقط بل يجب المساهمة أيضا في دعم حسن إدارة المؤسسات الفلسطينية وهي مرحلة نحو إقامة الدولة الفلسطينية. ولم توضح الوزارة تفاصيل الإجراءات المتخذة.

وكانت النرويج قد ذكرت أنها تتوقع تقديم نحو 100 مليون دولار من ميزانية المساعدات المباشرة وغيرها من أشكال المساعدة إلى الأراضي الفلسطينية هذا العام.
 
وفي مارس/آذار الماضي أصبحت النرويج أول دولة غربية تعترف بالحكومة الجديدة، وتعهدت الشهر الماضي بمواصلة تقديم المساعدات المباشرة للسلطة الفلسطينية.
 
ولاقى قرار النرويج -وهي ليست من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي- بالاعتراف بحكومة الوحدة الجديدة التي شكلتها حماس مع حركة فتح في مارس/آذار، انتقادات من إسرائيل والولايات المتحدة، ووضعها في موقف مختلف عن حلفائها الأوروبيين رغم أن الاتحاد الأوروبي يدرس احتمال استئناف المساعدات.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة