بنك إسرائيلي آخر يقطع علاقاته المالية مع غزة   
الخميس 1428/9/30 هـ - الموافق 11/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:41 (مكة المكرمة)، 5:41 (غرينتش)

حماس تعتبر قطع ديسكونت علاقاته المصرفية بغزة تشديدا للحصار على القطاع (الفرنسية-أرشيف) 
أكد بنك ديسكونت الإسرائيلي قطع علاقات التجارية مع البنوك الفلسطينية في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وقال البنك في بيان الأربعاء إنه سيوقف جميع المعاملات مع البنوك ذات الصلة في قطاع غزة وغيرها من الفروع المصرفية فيها عقب إعلان إسرائيل القطاع "كيانا معاديا" في سبتمبر/ أيلول الماضي.

ويعتبر ديسكونت ثالث أكبر البنوك في إسرائيل، وقد سبقه بنك هابوعاليم أكبر البنوك الإسرائيلية في قطع العلاقات مع المصارف والمؤسسات المالية في غزة في الـ25 من الشهر الماضي.

وتصرف حكومة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية رواتب عشرات الآلاف من الموظفين في قطاع غزة البالغ سكانه 1.5 مليون نسمة بالعملة الإسرائيلية الشيكل.

واعتبر المتحدث باسم حماس طاهر النونو قرار بنك ديسكونت محاولة من جانب إسرائيل لتشديد الحصار على غزة والشعب الفلسطيني.

وقال إن الحكومة المقالة التي يقودها إسماعيل هنية ستدرس القرار الجديد وتداعياته المحتملة على الحكومة والمواطنين.

وتشكل تحويلات الشيكل حاجة ضرورية لقطاع غزة من أجل استخدامه في تمويل الواردات خاصة من موردين إسرائيليين.

وجاءت العقوبات الإسرائيلية ردا على إطلاق صواريخ قصيرة المدى من غزة، وهددت إسرائيل بتقليص إمدادات الوقود والكهرباء إلى غزة، إلا أنها لم تطبق ذلك حتى الآن وقالت إن المساعدات الإنسانية ستستمر.

وبإمكان إسرائيل بعد إعلانها القطاع كيانا معاديا عدم الالتزام بموجب القانون الدولي بإمداد القطاع بالمرافق والخدمات لكن مسؤولون في الأمم المتحدة رفضو هذا الزعم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة