مؤتمر الجهات المانحة للفلسطينيين يبحث الإصلاحات   
الخميس 1424/10/18 هـ - الموافق 11/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نبيل شعث يتحدث للصحفيين في روما (الفرنسية)
واصل مؤتمر المانحين للفلسطينيين أعماله اليوم الخميس في روما في جلسات مغلقة بمشاركة ممثلين عن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وطالب رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون بعقد مؤتمر مماثل لمؤتمر المانحين للعراق الذي عقد مؤخرا بهدف جمع أموال للفلسطينيين.

وصرح ممثل السلطة الفلسطينية في روما نمر أحمد بأن الوفد الفلسطيني سيلتقي ممثلي الدول المانحة بعد ظهر اليوم في وزارة الخارجية الإيطالية.

وخصص مناقشات الأمس لدراسة الاحتياجات المالية للفلسطينيين فيما خصصت مناقشات اليوم للإصلاحات داخل السلطة الفلسطينية وفقا للخارجية الإيطالية.

البنك الدولي والمانحون
وكان البنك الدولي عرض يوم أمس إنشاء صندوق لضمان شفافية استخدام الأموال التي تقدم لمساعدة الفلسطينيين. وفي محاولة واضحة لطمأنة المانحين عرض رئيس البنك جيمس ولفنسون أن يشرف البنك على الصندوق الذي ستودع فيه المنح.

جيمس ولفنسون (أرشيف)
وقد رحب وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث بالعرض ووصفه بأنه مهم وإيجابي.

وأعربت الدول المانحة عن ارتياحها للشفافية المالية في إطار السلطة الفلسطينية التي سبق أن قدرت احتياجاتها المالية بمليار و200 مليون دولار لسد العجز المتوقع في ميزانيتها لعام 2004.

وحذر البنك الدولي الأسبوع الماضي من أن الاقتصاد الفلسطيني يشهد تراجعا حادا في ظل الإغلاق الإسرائيلي والحصار، وهي إجراءات شلت حركة التجارة والاستثمار منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي قبل ثلاث سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة