الأردن ينفي قيامه بطرد جماعي لعمال سوريين   
السبت 30/11/1426 هـ - الموافق 31/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:29 (مكة المكرمة)، 11:29 (غرينتش)
نفى الأردن اليوم السبت أن يكون قد قام بعمليات تسفير أو طرد جماعي لعمال سوريين، مشيرا إلى أن ما ورد في هذا الصدد عار عن الصحة.
 
وقال وزير الداخلية الأردني عيد الفايز إن الوافدين من سوريا هم من رعايا الدول غير المقيدة ولا تنطبق عليهم شروط الحصول على إقامة مثل بقية رعايا الدول العربية.

وكانت المنظمة السورية لحقوق الإنسان (سواسية) وهي منظمة غير حكومية، قد ذكرت أن الأردن أقدم في الآونة الأخيرة على اعتقال وطرد مئات العمال السوريين بطريقة تعسفية ومهينة وبحجج وذرائع واهية.
 
وأضافت أن الأردن يمنح السوري فترة دخول لمدة 15 يوما فقط والمواطن الأجنبي ثلاثة أشهر.
 
وأشار رئيس مجلس إدارة المنظمة مهند الحسني إلى أن طرد العمال السوريين له خلفيات خارجية أو سياسية وهو مخالف للمبادئ الدولية وحقوق الإنسان.
 
وأوضح الحسني في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء أن أكثر من ألف عامل سوري طردوا خلال الأسابيع الماضية بعد إحالتهم إلى القضاء والحكم عليهم بالمغادرة فورا وبطردهم جميعا وبوقت واحد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة