قروض إنقاذ لشركات السيارات الأميركية مشروطة بإصلاحات   
الجمعة 1429/12/22 هـ - الموافق 19/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)
جورج بوش يعلن قروضا مشروطة لإنقاذ شركات السيارات (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش عن منح قروض تصل إلى 17.4 مليار دولار لشركات صناعة السيارات الأميركية المتداعية، داعيا إياها إلى اتخاذ قرارات صعبة للإصلاح.
 
وقال بوش في خطاب اليوم إنه يسعى على غرار باقي الأميركيين إلى ألا تنهار شركات السيارات لأن من شأن ذلك أن يزيد من متاعب اقتصاد البلاد الرازح تحت الركود.
 
ويتوقع أن تحصل شركتا جنرال موتورز وكرايسلر بشكل فوري على جزء من تلك القروض المخصصة لإنقاذ قطاع السيارات.
 
وأوضح مسؤول أميركي أن حوالي 13.4 مليار دولار ستتاح في ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني المقبل من مبلغ 700 مليار دولار المخصص لإنقاذ مؤسسات مالية متعثرة.
 
لكن القروض ستسحب في حالة عدم إثبات شركات صناعة السيارات قدرتها على البقاء بحلول 31 مارس/آذار المقبل.
 
وتفرض القروض قيودا على مستحقات كبار المسؤولين وشروطا أخرى، وسيتعين على صناعة السيارات تقديم صكوك شراء لاحقا عن الأسهم التي لا تمنح حاملها حق التصويت.
 
وقد أعلنت شركة كرايسلر قبولها جميع الشروط التي تفرضها الإدارة الأميركية من أجل تقديم قروض لإنقاذ الشركة من الإفلاس.
 
وقبل الإعلان عن تلك القروض كان البيت الأبيض ينظر في احتمال أن يكون إشهار الإفلاس المنظم مخرجا لمأزق شركتي جنرال موتورز وكرايسلر اللتين كانتا تطلبان مليارات الدولارات على شكل قروض حكومية للحؤول دون إقفالهما.
 
ومن الاحتمالات الأخرى تزويد الشركتين بأموال تكفي لأشهر، على أن يتولى مشرف تعينه الحكومة بعد ذلك جمع المسؤولين الإداريين في الشركتين بهدف التوصل إلى الخطوات التالية بعد أن تقدم الشركتان طلبا بالإفلاس الطوعي تحت البند 11 من قانون الإفلاس الأميركي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة