بيروت تستضيف لقاءين لمناهضي العولمة   
السبت 1422/8/9 هـ - الموافق 27/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تستضيف العاصمة اللبنانية بيروت لقاءين لمناهضي العولمة قبيل انعقاد المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية بين 9 و13 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل في الدوحة, يشارك فيهما النقابي الفرنسي والوجه البارز في حركة مناهضة العولمة جوزي بوفيه.

وينظم التجمع العربي لمقاومة سياسات العولمة الذي تشكل أخيرا في بيروت في الثالث والرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني حلقات بحث تستمر يومين وتتمحور حول العولمة وانعكاساتها على العالم العربي والبدائل. وأكدت عضو الأمانة العامة للتجمع ميرفت أبو خليل أنه ستقام أيضا ورش عمل تتمحور بشكل خاص حول المرأة والبيئة في مواجهة العولمة تجمع مثقفين وممثلين لمنظمات غير حكومية عربية ودولية. كما تنظم شبكة المنظمات غير الحكومية العربية للتنمية اجتماعا آخر بين الخامس والتاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني.

والتجمع العربي لمقاومة العولمة الذي تأسس عام 1994 يركز نشاطه على متابعة برامج منظمة التجارة العالمية وطرح التساؤلات حيالها. وقال أديب نعمة العضو في التجمع لوكالة الأنباء الفرنسية إن حوالى مائة منظمة دولية غير حكومية وأربعين منظمة محلية ستشارك في ورش العمل.

وتستضيف العاصمة القطرية الدوحة في 9 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية. وطالب تحالف من جماعات مناهضة للعولمة اليوم من منظمة التجارة ضمان حقها في تنظيم احتجاجات أثناء انعقاد مؤتمرها الوزاري.

وكانت السلطات القطرية قد أعلنت أنها ستسمح فقط بمظاهرات سلمية أثناء المؤتمر والذي من المتوقع أن يبدأ جولة جديدة حاسمة من محادثات التجارة، بعد أن انتهى اجتماع المنظمة في سياتل عام 1999 دون التوصل إلى اتفاق وسط أعمال شغب قام بها مناهضو العولمة.

ووضعت قطر إجراءات أمنية قال المسؤولون إنها محكمة للغاية لضمان أن يتم الاجتماع دون حوادث. فقصرت تأشيرات الدخول على الأفراد والجماعات المدعوة لحضور المؤتمر وقيدت عدد المشاركين من المنظمات غير الحكومية إلى 600 مشارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة