ستراوس كان: التعافي ببداية 2010   
السبت 1430/9/30 هـ - الموافق 19/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)
ستراوس كان أكد أن هناك إجراءات كثيرة ينبغي القيام بها لمواجهة الأزمة (رويترز)
 
أكد رئيس صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان أن الاقتصاد العالمي سيتعافى من الركود في النصف الأول من 2010 لكن تراجع مستويات البطالة سيستغرق وقتا, مشيرا إلى أنه من غير المناسب التفكير الآن في إستراتيجيات خروج من سياسات الدعم.
 
وقال ستراوس إنه إذا أخذنا في الاعتبار أن الاقتصاد العالمي لن يتعافى بالكامل إلا عندما تتراجع البطالة فإن الأمر سيستغرق مزيدا من الوقت لأنه كما يعلم الجميع هناك بعض التأخير بين توقيت عودة النمو وتوقيت تحسن وضع التوظيف.
 
وأشار إلى أن تقدما كبيرا تحقق صوب تشديد لوائح أسواق المال لكن لا يزال هناك المزيد مما يتعين القيام به، وألقى باللوم على نقص الرقابة المشددة للأسواق المالية في أسوأ أزمة منذ ثلاثينيات القرن الماضي.
 
وقال إنه أنجز الكثير لتحليل أسباب الأزمة المالية ومحاولة إيجاد حلول والآن لابد من المضي قدما لوضع لوائح جديدة وتطبيق إصلاحات في كل بلد، ولا تزال هناك أشياء كثيرة أخرى ينبغي القيام بها.
 
مواصلة الدعم
من جهة أخرى أشار ستراوس إلى أن الوقت غير مناسب لتطبيق إستراتيجيات خروج من سياسات الدعم, لكن ينبغي أن تتم مناقشة ذلك مع الأخذ في الحسبان أن الاقتصاد العالمي لن يكون كما هو بعد الأزمة، وسيكون اقتصادا مختلفا ربما باختلالات أقل لكن مع نمو أقل.
 
وضخت البنوك المركزية في أنحاء العالم بما في ذلك مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي مليارات الدولارات في الأسواق المالية لتحرير تدفق الائتمان وتدخلت الحكومات ببرامج إنفاق لدعم الاقتصادات.
 
وأقر رئيس صندوق النقد الدولي بأن الصندوق لم يكن جيدا كما ينبغي أن يكون على صعيد الإنذار المبكر من مخاطر الأزمة، لكنه أكد أنه يتم العمل بجد في هذه المسألة لإعادة تشكيل نظام للمراقبة لهذا الغرض.
 
ويتوقع صندوق النقد الدولي استمرار ارتفاع البطالة في العام القادم في ظل نمو اقتصادي دون المستوى، وتبعث البيانات الاقتصادية من دول مثل الولايات المتحدة نسبيا على التفاؤل، فهي تشير إلى تعاف يتبلور تدريجيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة