مؤتمر بالقاهرة عن الاستثمار بالسودان   
الثلاثاء 1430/11/15 هـ - الموافق 3/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:23 (مكة المكرمة)، 23:23 (غرينتش)
شركات عربية وأجنبية تستثمر أو تستعد للاستثمار في الزراعة بالسودان

افتتح أمس الاثنين في القاهرة مؤتمر يناقش فرص الاستثمار وآفاقه في السودان وقدراته على توفير الغذاء للعالم العربي, وأكد المتدخلون فيه على أن الزراعة في هذا البلد العربي توفر فرصا استثمارية كبيرة.
 
ويرعى المؤتمر الذي يستغرق يومين مجلس الوحدة الاقتصادية بجامعة الدول العربية وسفارة السودان بالقاهرة وتنظمه شركة الكوميسا المصرية.
 
استثمارات حيوية
ولفت مصطفي عثمان المستشار السياسي للرئيس السوداني الأنظار إلى حاجة السودان للمزيد من المستثمرين المصريين.
 
 إسماعيل تحدث عن ميزة خاصة
بالمستثمرين المصريين (الفرنسية)
وقال إن المستثمر المصري "يتمتع بميزة خاصة من خلال اتفاقيات الحريات الأربع المعمول بها بين البلدين وهي الإقامة والتملّك والتنقل والعمل".
 
من جهته أكد وزير التجارة والاستثمار السوداني سلمان الصافي أنّ لدى بلاده إمكانيات ضخمة ومتنوعة وجاذبة لرأس المال العربي والأجنبي.
 
وأضاف أن السودان يتمتع بثروات متعددة بالإضافة إلى الإصلاحات التي أقدمت عليها الحكومة والتي تضمن لأصحاب رؤوس الأموال الأمن الكامل.
 
من جهته استعرض فارمينا بانار ممثل حكومة جنوب السودان الإجراءات التي اتخذتها هذه الحكومة لجذب المستثمرين العرب والأجانب خاصة بعد انتهاء الحرب الأهلية.
 
ونقل بانار عن النائب الأول للرئيس السوداني سلفا كير -رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان- أنه يضمن سلامة المستثمرين وأموالهم. وقال إن الجنوب بات يتمتع بالأمن  وإن أي أعمال عنف قبلية محدودة للغاية ولا تمسّ الاستثمارات العاملة هناك.
 
وفي كلمة ألقاها مندوب عنه في افتتاح المؤتمر, أكد الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية بالجامعة العربية أنّ السودان يمثل أحد الأضلاع المهمة لهذه المنطقة وأنه كان وسيظلّ سلة الغذاء للعالم العربي.
 
وأشار أحمد الجويلي إلى زيادة حجم الاستثمارات التي حظيت بها المنطقة العربية من 45.8 مليار دولار عام 2005 إلى 62.4 مليار دولار عام 2007. وأشار إلى الثروات والإمكانيات ومنها إصلاحات نقدية .
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة