القضاء الروسي يمدد اعتقال كبار مساهمي يوكوس   
الجمعة 1426/2/15 هـ - الموافق 25/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:56 (مكة المكرمة)، 11:56 (غرينتش)

خودوركوفسكي وليبيديف يؤكدان البراءة من التهم الموجهة إليهما (رويترز-أرشيف)
مدد القضاء الروسي اعتقال الرئيس السابق لشركة النفط المتعثرة يوكوس ميخائيل خودوركوفسكي وشريكه بلاتون ليبيديف لمدة شهرين.

ورأى جنريك بادفا محامي خودوركوفسكي أن قرار القاضية إيرينا كولسنيكوفا أكثر أمر مخالف للقانون شهده في حياته.

ولكن القاضية الروسية أرجعت قرار تمديد الاحتجاز لخطورة التهم الموجهة لخودوركوفسكي واحتمال فراره فور إخلاء سبيله.

من جهته أكد خودوركوفسكي وليبيديف البراءة من جميع التهم الموجهة إليهما ومنها تهم التزوير والتهرب الضريبي. وأوضح خودوركوفسكي أنه سدد الضرائب حسب القوانين المعمول بها في روسيا مشيرا إلى أنه صرف للشؤون الخيرية أكثر مما دفعه للضرائب.

وتمكنت شركة روسنفت التي تسيطر عليها الحكومة الروسية من شراء يوغانسك وحدة الإنتاج الرئيسي في يوكوس بمبلغ أقل من 10 مليارات دولار مؤخرا. ويساوي إنتاج يوغانسك النفطي ما تنتجه الولايات المتحدة في ولاية تكساس ويعادل 60% من مبيعات يوكوس.

وكانت يوكوس أكبر شركة روسية مصدرة للنفط قد عملت وفقا لسياستها التجارية الخاصة بعيدا عن موافقة الكرملين حيث خطط لعلاقات نفطية حساسة مع الصين. وعارضت يوكوس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سياسيا ودعمت عشرات المرشحين لمجلس الدوما (البرلمان الروسي).

وقد اعتقل خودوركوفسكي في أكتوبر/تشرين الأول عام 2003 بينما كان في جولة بطائرته الخاصة في سيبيريا ثم تم اعتقال ليبيديف.

من جهة أخرى قررت هيئة محلفين روسية إدانة الرئيس السابق لجهاز أمن مجموعة يوكوس النفطية الروسية ألكسي بيتشوغين بتهمة قتل والشروع في القتل لزوجين في عام 2002 في تامبوف وطالبت الهيئة بسجنه مدى الحياة .

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة