الجزائر تستبعد التأثر بأزمة المال العالمية واحتياطياتها ترتفع   
الاثنين 1429/10/7 هـ - الموافق 6/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)

احتياطيات النقد الأجنبي الجزائرية بلغت 136 مليار دولار (الجزيرة-أرشيف) 

استبعدت الجزائر تأثرها بالأزمة المالية العالمية نظرا لاتخاذها إجراءات احترازية استباقية لتعزيز وضعها المالي.

وقال وزير المالية كريم جودي في برنامج للإذاعة الرسمية إن إجراءات بلاده شملت تسديد الدين الخارجي والداخلي مسبقا وعدم تأسيس صناديق سيادية وعدم إعادة تقييم عملتها الدينار.

ولكنه عبر عن مخاوف الجزائر من إمكانية تراجع أسعار النفط مما قد ينعكس سلبيا على مصادر العملة الصعبة.

وقال جودي إن الحكومة الجزائرية مستعدة لمواجهة أي طارئ لوجود صندوق ضبط الإيرادات.

كما استبعد وزير الطاقة والمناجم الجزائري رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) تأثر بلاده بانخفاض أسعار النفط لمدة لا تقل عن سنتين لأن احتياطياتها من النقد الأجنبي تجاوزت 133 مليار دولار.

وذكر محافظ بنك الجزائر محمد لكصاصي الأحد أن احتياطيات بلاده من النقد الأجنبي سجلت 136 مليار دولار حتى يوليو/تموز الماضي.

وقدر هذا الاحتياطيات بما يعادل نحو خمس سنوات من الواردات والخدمات بناء على الاتجاه الحالي لحجم واردات الجزائر.

وأشار لكصاصي إلى صعود التضخم في البلاد إلى 4.4% في نهاية يوليو/تموز الماضي جراء زيادة أسعار المواد الغذائية الأساسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة