آلام الظهر تقصم الناتج القومي للاتحاد الأوروبي   
الخميس 1425/10/6 هـ - الموافق 18/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)

تنبأ الاتحاد الأوروبي أن يُمنى إجمالي ناتجه القومي بخسائر قد تصل إلى 2% سنويا بسبب تفشي آلام الظهر بين الموظفين وتكرار الإصابات الناجمة عن الإجهاد بين العمال.

وحثت المفوضية الأوروبية –الذراع التنفيذية للاتحاد- إلى بذل مزيد من الجهد لمكافحة هذه المشكلة.

واعتبر المسؤول بالمفوضية جومي كوستا أن جزءا من المشكلة يتمثل في المعلومات والوعي والجلوس في وضع سليم، لكنه أكد أن الأخيرة لابد لها من توافر مقعد ومنضدة جيدة.

وأشار إلى أن تفاقم هذه المشكلة يظهر أن تشريعات الصحة والأمان في دول الاتحاد ليست ملائمة.

وطلبت المفوضية من اتحادات العمال وأصحاب الأعمال الرد على ما إذا كان يتعين مواجهة المشكلة على المستوى الوطني أم يتعين وضع قواعد جديدة في إطار الاتحاد، وأمهلت هذه الجهات ستة أسابيع للرد.

ويعاني أكثر من 40 مليون عامل بدول الاتحاد الـ 25 من هذه المشكلة التي تُمثل نحو نصف أيام الإجازات المرضية.

وكان نحو 34% من العاملين في الاتحاد قد شكوا عام 2000 من آلام في الظهر بزيادة قدرها 3% عن 1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة