طهران تدعم مستورديها لمواجهة العقوبات   
الجمعة 1433/5/15 هـ - الموافق 6/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:39 (مكة المكرمة)، 23:39 (غرينتش)
طهران ستوفر ثلاثين مليار دولار للمستوردين بسعر الصرف الثابت (الجزيرة-أرشيف)
تعتزم الحكومة الإيرانية توفير عملات أجنبية مدعمة لنحو نصف السلع التي تستوردها البلاد خلال العام الجاري، وذلك سعيا منها لمواجهة العقوبات الغربية المفروضة عليها والتي تصعب حصولها على العملات الصعبة التي تحتاجها في استيراد حاجياتها من الخارج.

وتأتي الخطوة الحكومية بعدما قلصت العقوبات الجديدة المفروضة على طهران قيمة الريال الإيراني بنحو 30% من قيمته منذ بداية العام.

وكان البنك المركزي الإيراني قد حظر تداول العملات الأجنبية بالسوق الحرة في يناير/كانون الثاني الماضي سعيا لاحتواء تراجع الريال والحد من الارتفاع في معدل التضخم.
 
وأوضحت منظمة تنمية التجارة التي تديرها الدولة أن الحكومة ستوفر أكثر من ثلاثين مليار دولار للمستوردين بسعر الصرف الثابت البالغ نحو 19 ألف ريال إيراني مقابل الدولار، مستندة في تحديد المبالغ لكل مستورد إلى بيانات العام السابق بشأن حجم الواردات.

وبيّن مساعد مدير المنظمة كومرث فتح الله كرمان شاهي أنه في المتوسط تشكل المواد الخام وقطع غيار السيارات والمعدات وما شابه نحو نصف إجمالي واردات البلاد.

وبسبب استهداف قطاع المصارف الإيراني بالعقوبات أصبح من الصعب على طهران تسديد قيمة مستورداتها من السلع الغذائية الأساسية عبر النظام المصرفي العالمي، رغم أن مستوردات السلع الغذائية نفسها لا تخضع للعقوبات.

وكانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قد فرضا عقوبات إضافية على إيران لحملها على وقف تطوير برنامجها النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة