صفقات بـ18 مليار دولار في زيارة روحاني لإيطاليا   
الثلاثاء 1437/4/17 هـ - الموافق 26/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)

وقعت إيران وإيطاليا 14 وثيقة للتعاون خلال زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى روما والتي بدأت أمس الاثنين، ومن المتوقع أن تفضي هذه التفاهمات لصفقات بنحو 18.4 مليار دولار.

وتشمل الاتفاقات قطاعات عديدة منها الطاقة والصلب، ومن أبرزها اتفاق مع شركة سايبم الإيطالية لخدمات النفط بقيمة أربعة إلى خمسة مليارات دولار لمد خط أنابيب بطول ألفي كيلومتر في إيران، واتفاق مع شركة دانييلي المتخصصة في بناء مصانع الحديد والصلب بقيمة 5.7 مليارات دولار.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي إن اتفاقات المشاريع التي وقعتها بلاده مع إيران "مجرد بداية".

وجاءت زيارة روحاني لإيطاليا التي تستغرق 48 ساعة في مستهل جولة أوروبية تهدف للترويج للفرص الاستثمارية في إيران من أجل إنعاش الاقتصاد، بعد رفع العقوبات عن طهران بموجب الاتفاق الموقع مع القوى العالمية لتقييد البرنامج النووي الإيراني.

وكان مصدر حكومي قد قال إن البلدين سيوقعان اتفاقات تصل قيمتها إلى 17 مليار يورو (18.42 مليار دولار) أثناء زيارة روحاني لإيطاليا.

وقبل بضعة أشهر، أكدت وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية فيديريكا غيدي إن بلادها "كانت الشريك الاقتصادي والتجاري الأول لإيران قبل فرض العقوبات". وكان حجم التجارة بين البلدين  قبل العقوبات يبلغ سبعة مليارات يورو (7.58 مليارات دولار) لكنه حاليا يقارب 1.6 مليار يورو (1.7 مليار دولار) بينها 1.2 مليار يورو (1.3 مليار دولار) صادرات إيطالية.

الكعكة الإيرانية
وفي السباق الأوروبي نحو إبرام العقود، كانت شركة إيرباص في الصدارة، إذ أعلن وزير النقل الإيراني السبت شراء 114 طائرة، في صفقة سيوقعها روحاني غدا الأربعاء في باريس.

والإعلان هو الأول عن صفقة تجارية مهمة منذ رفع العقوبات الدولية عن إيران، مع دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ يوم 16 يناير/كانون الثاني الجاري.

وحتى الشركات الصغيرة تشارك في المنافسة، علما بأن سوق إيران البالغ عدد سكانها 79 مليون نسمة توفر بعد سنوات من العزلة فرصا كبيرة على مستوى تحديث البنية التحتية واستكشاف النفط والغاز، وأيضا في مجال السيارات والطيران.

ولمواكبة هذا الانتعاش التجاري، أعلنت شركة طيران أليطاليا الاثنين أن رحلاتها بين روما وطهران ستصبح يومية اعتبارا من نهاية مارس/آذار المقبل.

من ناحية أخرى، قال مصدر قريب من "بيجو سيتروين" إن الشركة قد تعقد اجتماعا لمجلس الإدارة غدا الأربعاء لمناقشة فرص العمل في إيران. وكان التلفزيون الإيراني قد نقل عن روحاني قوله قبل مغادرة طهران إنه يتوقع صفقات مع شركتي بيجو ورينو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة