جدل بشأن إعانة البطالة بأميركا   
الاثنين 7/8/1431 هـ - الموافق 19/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:50 (مكة المكرمة)، 20:50 (غرينتش)
أوباما اعتبر أن الجمهوريين يديرون ظهورهم للأميركيين المحتاجين (الفرنسية)

انتقد الرئيس الأميركي باراك أوباما رفض الجمهوريين تمديد العمل بإعانات البطالة، معتبرا أنهم يديرون ظهورهم للأميركيين المحتاجين، وأن موقفهم يعتبر بمثابة احتجاز للعاطلين الأميركيين كرهائن لتحقيق أهداف سياسية.
 
وقال أوباما "حان الوقت لكي نتوقف عن اتخاذ العمال الذين تم تسريحهم خلال الركود الحالي كرهائن لسياسات واشنطن, حان الوقت لكي نفعل الشيء الصواب ليس من أجل الانتخابات المقبلة ولكن من أجل الطبقة الوسطى".
 
وانتهى برنامج إعانات البطالة لأكثر من مليوني عاطل في مايو/أيار الماضي, ويبلغ معدل البطالة في الولايات المتحدة حاليا 9.5% بانخفاض طفيف عن مستواه في ذروة الركود العام الماضي وكان 10.2%.
 
ويصر الجمهوريون على عدم دعم تمديد برنامج إعانات البطالة مرة أخرى إذا لم يتضمن تخفيضات لعجز الموازنة الأميركية الذي من المتوقع وصوله إلى أكثر من 10% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد خلال العام الحالي.
 
وحثت المعارضة على الاعتماد بدلا من ذلك على الصناديق التي لا تزال غير مستخدمة من برنامج الحفز الاقتصادي الضخمة التي أقرها الكونغرس في فبراير/شباط 2009.
 
ويعتبر الديمقراطيون تمرير قانون تمديد برنامج إعانات البطالة طارئا، بما لا يسمح بالتفكير في أي جوانب أخرى من الموازنة, وقد علق أعضاء مجلس الشيوخ التصويت على تمديد هذا البرنامج للمرة الرابعة.
 
ومن المتوقع أن يصوت مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء على تمديد مساعدات البطالة الطارئة للولايات حتى نوفمبر/تشرين الثاني الذي تم رفضه مرارا، بسبب رفض الجمهوريين تمويلها من خلال عجز في الإنفاق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة