مصر تبرم اتفاقا لتصدير غاز إلى أوروبا   
الاثنين 1422/11/7 هـ - الموافق 21/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وقعت شركة "غاز دو فرانس" الحكومية -أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال في أوروبا- مع مجموعة BG العالمية وأديسون إنترناشيونال وشركتين حكوميتين مصريتين صفقة غاز كبرى، مما يضع مصر على خريطة مصدري الغاز إلى أوروبا.

وبموجب الصفقة ستستورد الشركة الفرنسية 3.6 ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا من مشروع مشترك بين أديسون الإيطالية وBG العالمية والهيئة المصرية العامة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية، لمدة 20 عاما اعتبارا من عام 2005.

ولم تتضح على الفور التفاصيل المالية للصفقة، لكن شركات قريبة من الاتفاق قالت إن غاز دو فرانس ستحصل على 5% من رأسمال مشروع مشترك بالإسكندرية ينشئ ويشغل محطة لتصدير الغاز الطبيعي المسال في مصر بتكلفة 900 مليون دولار.

وقال مسؤولون إن الصفقة ستغطي نحو 10% من الطلب الفرنسي على الغاز على مدار 20 عاما. وجاء في بيان أن "مجموعة BG وشركاءها أنشؤوا الشركة المصرية للغاز الطبيعي المسال لتقوم ببناء وإدارة مصنع إسالة الغاز الطبيعي بتكلفة 900 مليون دولار في مدينة إدكو شرقي الإسكندرية بغرض التصدير إلى الأسواق الخارجية".

ويوجد حاليا اقتراحات لإقامة ثلاثة مشروعات على الأقل لإنتاج الغاز الطبيعي المسال في مصر، إلا أن مراقبين في هذا القطاع يقولون إنه قد يتعين دمج بعض تلك المشروعات لأن السوق لا تستطيع استيعابها كلها. وفي مقدمة تلك المشروعات مشروع شركة يونيون فينوسا الإسبانية في دمياط والمقرر أن يبدأ تحميل أولى شحناته عام 2004.

وسيبدأ المشروع البريطاني الإيطالي الذي اقترحته مجموعة BG وشركة أديسون شحن الغاز الطبيعي المسال في عام 2005. وقال المستشارون الماليون للمشروع إنه سيتضمن استثمارات إجمالية تراوح بين 900 مليون و1.5 مليار دولار وسيتوقف المبلغ النهائي على عدد خطوط الإنتاج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة