مباحثات بشأن امتياز نفطي ياباني في الكويت   
الأربعاء 17/6/1422 هـ - الموافق 5/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر يابانية إن مفاوضين يابانيين يسعون لاختتام المرحلة الأولى من المحادثات بين شركة الزيت العربية اليابانية ومقرها طوكيو ومسؤولين كويتيين بشأن مستقبل عمليات الشركة في المنطقة المحايدة التي تتقاسم إنتاجها الكويت والسعودية.

وقالت الشركة وهي أكبر شركة يابانية لإنتاج النفط إن المحادثات تجري حاليا في الكويت لكنها لم تذكر تفاصيل أخرى. واتفق الطرفان على السعي لاختتام المحادثات هذا الأسبوع.

وقال مصدر رسمي كويتي من قطاع النفط إن المحادثات مازالت جارية وقد وصلت "مرحلة حرجة". وأضاف أنه يتوقع أن تكون "المرحلة الأخيرة من المفاوضات في الكويت". وتابع "من الصعب فعلا تحديد موعد لانتهاء المحادثات لكنها ستتم بالتأكيد الشهر الجاري".

وقال مسؤولون بوزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية إن هيروبومي كاوانو رئيس وكالة الموارد الطبيعية والطاقة التابعة للوزارة يزور الكويت للمشاركة في المحادثات.

وكشفت مصادر النقاب عن أنه يبدو أن وزير النفط الكويتي عادل الصبيح قرر عدم زيارة اليابان هذا الأسبوع.

وفي أوائل يوليو/ تموز بدأت شركة الزيت العربية محادثات تستمر شهرين مع الكويت للاحتفاظ بدورها في الجانب الكويتي من المنطقة المحايدة والذي يمثل العملية التجارية الوحيدة الباقية لها في قطاع استخراج النفط. وينتهي اتفاقها الحالي مع الكويت في يناير/ كانون الثاني عام 2003.

وكانت الشركة خسرت نصف عملياتها في العام الماضي عندما فشلت في التوصل إلى اتفاق مع الحكومة السعودية على تجديد امتياز يرجع تاريخه إلى 40 عاما مضت في الشطر السعودي من المنطقة المحايدة.

وتركزت المحادثات الحالية للشركة مع الكويت على اتفاق فني وعقد طويل الأجل للمبيعات النفطية. ولابد من عرض أي اتفاق يتم التوصل إليه في المحادثات الجارية على المجلس الأعلى للبترول في الكويت لمراجعته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة