هبوط إنتاج النفط الليبي   
الخميس 1434/10/9 هـ - الموافق 15/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:42 (مكة المكرمة)، 6:42 (غرينتش)

قالت ليبيا إن إنتاجها من النفط الخام الذي تعطل معظمه لأكثر من أسبوعين بسبب إضرابات عمالية انخفض مجددا مع ظهور مشكلات جديدة في حقول النفط.

وأوضح وزير النفط الليبي عمر الشكماك أن الإنتاج انخفض يوم الثلاثاء إلى 600 ألف برميل من 680 ألفا يوم الاثنين الماضي.

ويقل حجم الإنتاج عن نصف طاقة البلاد البالغة 1.6 مليون برميل يوميا.

وعزا الشكماك الانخفاض الثالث هذا الأسبوع في الإنتاج إلى مشكلات متعددة في الحقول النفطية ومن بينها حقل حمدة في الشرق، لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل في هذا الشأن. وقال "إن بعض الحقول لديها مشكلات ومن بينها حقل حمدة الذي كان ينتج عشرة آلاف برميل يوميا ثم توقف الإنتاج".

وقد أدى إضراب حراس أمن مسلحين في أكبر مرفأين بحريين في البلاد إضافة إلى توقف الإنتاج في حقول أخرى إلى توقف معظم صادرات ليبيا من الخام.

يعد تأثير هبوط إنتاج النفط الليبي على الطلب العالمي البالغ نحو تسعين مليون برميل يوميا عاملا رئيسيا يدعم العقود الآجلة لخام برنت الذي اقترب من 110 دولارات للبرميل

واضطرت بعض حقول النفط إلى تقليص الإنتاج بشدة بسبب افتقارها للطاقة التخزينية.

كما توقفت منشآت إنتاجية أخرى بفعل احتجاجات بعدما استولى عليها أشخاص عاطلون وباحثون عن عمل في إطار موجة من الاضطرابات التي يشهدها الاقتصاد.

أسعار النفط
ويعد تأثير تلك الخسارة على الطلب العالمي البالغ نحو تسعين مليون برميل يوميا عاملا رئيسيا يدعم العقود الآجلة لخام برنت الذي اقترب من 110 دولارات للبرميل.

وقال محللون إن أسعار الطاقة العالمية يمكن أن تشهد مزيدا من الصعود إذا لم تتوقف الانقطاعات قريبا.

وقال بنك أوف أميركا ميريل لينش في تقرير إن خام برنت قد يصعد لأعلى المستويات هذا العام عند 120 دولارا للبرميل بصورة مؤقتة إذا لم يتعاف الإنتاج الليبي متجاوزا مليون برميل يوميا.

ونظرا لحالة عدم التيقن بشأن منشآت التصدير أقرت ليبيا بعدم قدرتها على تخصيص شحنات للتحميل في سبتمبر/أيلول، وهو ما تفعله عادة في مثل هذا الوقت من العام.

وقال تجار وأصحاب سفن ومصادر في صناعة النفط الليبية إنه لم يطرأ أي تغير على المرفأين الرئيسيين السدر وراس لانوف إضافة إلى موانئ الزويتينة ومرسى الحريقة حيث لا تزال الصادرات متوقفة في جميعها.

وتوقف الإنتاج أيضا في حقلي السرير والنافورة الصغيرين. وقال موظفون إنه تم استئناف العمل مجددا في مصفاة راس لانوف، أكبر مصفاة في البلاد وطاقتها 220 ألف برميل يوميا بعد إضرابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة