تراجع الإضرابات بالمغرب عام 2006   
الخميس 1428/5/7 هـ - الموافق 24/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:12 (مكة المكرمة)، 10:12 (غرينتش)
 
المغرب يخسر 97900 يوم عمل بسبب إضرابات 2006 (الجزيرة نت)
 
أفادت دراسة سنوية لوزارة الشغل بالمغرب بتراجع الإضرابات عام 2006 مقارنة مع 2005 رغم عدم وجود أرقام مضبوطة.
 
ويتصدر قطاع النسيج قائمة القطاعات التي سيطر فيها الإضراب بـ37 إضرابا عن العمل، أي بنسبة 15.35%، متبوعا بقطاع الفلاحة بـ34 توقفا عن العمل، ثم صناعة التغذية 24 إضرابا، فقطاع النقل 16 إضرابا، وأخيرا قطاع البناء والفنادق 10 إضرابات في كل منهما.
 
وفي المقابل فإن 834 نزاعا لم يرافقها الإضراب، وحدث هذا في 656 مقاولة وشمل 73095 عاملا.
 
وأدى تدخل مفتشي الشغل ومسؤولي الجماعات المحلية والشركاء الاجتماعيين إلى تجنب 602 إضراب في عام 2006 منها 112 في قطاع الفلاحة و107 في قطاع النسيج والملابس. وحدث مثل هذا في قطاعات البناء وصناعة الأغذية والفنادق والنقل.
 
وتم تسجيل 1075 نزاعا اجتماعيا عام 2006 في القطاع الخاص.
 
وأضافت الدراسة المنجزة لأول مرة أن أسباب النزاع ترجع إلى تأخرات في صرف الرواتب وعدم تطبيق قوانين الشغل وتسريح المأجورين وإغلاق المقاولات وتطبيق عقوبات على العمال وعدم احترام بنود الاتفاقات الموقعة من طرف المشغلين وعدم التصريح بالمأجورين في نظام التعاضد الاجتماعي.
 
وقالت الدراسة إن من دواعي الإضرابات إعلان التضامن مع زملاء العمل في 22 نزاعا والاحتجاج على نتائج انتخابات الممثلين في نزاعين، في حين تنوعت أسباب باقي النزاعات.
 
وأوضحت الدراسة أن 241 نزاعا، أي بنسبة 22% من مجموع النزاعات، أدت إلى توقف العمل، وهذا ما وقع في 183 مقاولة وشمل 49857 عاملا منهم 21560 مضربا، مما رفع نسبة المشاركة في الإضراب إلى 43%.
 
وقد أدت جميع هذه الإضرابات إلى خسارة المغرب لما مجموعه 97900 يوم عمل خلال عام 2006.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة