دول الهادي ترفض ربط أوروبا مساعداتها بشروط   
الأربعاء 17/7/1428 هـ - الموافق 1/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:11 (مكة المكرمة)، 13:11 (غرينتش)

رفض وزراء التجارة في الدول المطلة على المحيط الهادي محاولة للاتحاد الأوروبي لتنفيذ اتفاقات تجارية مثيرة للجدل عن طريق ربطها بالمساعدات.

 

وقال الوزراء بعد اجتماع في بورت فيلا عاصمة جمهورية فانواتو الواقعة جنوب المحيط الهادي إنهم يشعرون بخيبة أمل كبيرة ولن يقبلوا أي محاولات لربط المعونات بالاتفاقات التجارية.

 

وكان الاتحاد الأوروبي قد حدد يوم 31 ديسمبر/ كانون الأول المقبل لإتمام اتفاقات الشراكة الاقتصادية مع دول أفريقيا والكاريبي والهادي.

 

وقال الاتحاد الأوروبي في رسالة بعث بها إلى منتدى جزر الهادي إن المساعدات الأوروبية المقترحة التي تصل إلى 95 مليون دولار، ستعتمد على التصديق على الاتفاقات التجارية في الموعد المحدد.

 

وحذر الاتحاد من أنه ستتم إعادة جدولة 48% من المساعدات في حال عدم التصديق على الاتفاقات في الموعد المحدد.

 

وقد رد رئيس الاجتماع وزير التجارة بجمهورية فانواتو جيمس بلو بأن الدول الأعضاء في المنتدى "تشعر بالقلق الشديد وخيبة الأمل العميق وترفض الربط بين المساعدات والاتفاقات التجارية".

 

وتخشى الدول المطلة على الهادي أن تؤدي الاتفاقات إلى خسارتها لميزة الوصول إلى الأسواق الأوروبية في حين تفتح أسواقها للمنافسة أمام المنتجات الأوروبية، ما يلحق الضرر باقتصاداتها.

 

وقال بيتر فورو نائب الأمين العام للمنتدى الذي يضم 16 دولة إن عددا من الدول الأعضاء لن تكون قادرة على الموافقة على الاتفاقات التجارية مع الاتحاد الأوروبي في الوقت المحدد. وأضاف أن "الحاجة إلى تنفيذ الأهداف التنموية أكبر منها إلى تنفيذ مواعيد محدد قسرية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة