العراق يمد خطا لتكرير النفط لمدينة عبدان الإيرانية   
الأربعاء 1426/5/2 هـ - الموافق 8/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:12 (مكة المكرمة)، 12:12 (غرينتش)
اتفق العراق وإيران على مد أنبوب لنقل النفط الخام العراقي إلى مصفاة التكرير في مدينة عبدان الإيرانية وإعادته مشتقات نفطية لسد النقص الذي يعاني منه العراق.
 
وقال متحدث باسم وزارة النفط العراقية إن وزير النفط  إبراهيم بحر العلوم اجتمع أمس الثلاثاء مع سفير إيران في العراق سعيد محبوبي وجرى التباحث في موضوع مد أنبوب لنقل النفط الخام من حقول العراق الجنوبية في البصرة إلى مصفاة التكرير في مدينة عبدان لإجراء عمليات التصفية وإعادته مجددا إلى العراق كمشتقات لسد النقص في البلاد.
 
وأضاف عاصم جهاد إن وزير النفط العراقي تلقى دعوة من نظيره الإيراني لزيارة طهران سيحدد موعدها لاحقا لمتابعة تنفيذ هذا المشروع الذي يعد الأول من نوعه بين البلدين. كما أن فريقا مشتركا من البلدين سيتولى تفاصيل هذا المشروع وطاقة الأنبوب وجميع الأمور الأخرى المتعلقة به.
 
وأشار جهاد إلى أن إنتاج مصافي التكرير في البلاد تؤمن ما بين 40%  و60% من الطلب المتزايد علي المنتجات النفطية مما اضطر البلاد إلى استيراد كميات إضافية من بلدان الجوار لسد النقص وخاصة وقود السيارات.
 
وقد أعاد العراق بناء مصفاة السماوة مؤخرا بعد أن دمرت في حرب الخليج قبل أكثر من 10 أعوام. وتبلغ طاقة المصفاة الإنتاجية 10 آلاف برميل يوميا.
 
وتشهد البلاد طلبا متزايدا على وقود البنزين بعد السماح باستيراد السيارات بشكل غير منظم حيث دخل العراق منذ سقوط النظام العراقي السابق عام 2003 وحتى الآن نحو مليون سيارة من مختلف الموديلات إضافة إلى استخدام العائلات العراقية لمولدات لسد النقص في الطاقة الكهربائية الذي تعاني منه البلاد.
 
وينتج العراق نحو 1.9 مليون برميل يوميا من النفط الخام ويعتمد في تصديره على مرفأي البصرة وخور العمية في الجنوب. وبلغت صادراته الإجمالية في مايو/أيار الماضي 1.38 مليون برميل يوميا بانخفاض 50 ألف برميل عن الشهر السابق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة