بوش يتجه لإلغاء الحظر التجاري على ليبيا   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
بوش يكافئ ليبيا بشكل كبير
توقع مسؤولون أميركيون الجمعة أن يلغي الرئيس جورج بوش رسميا الاثنين الحظر التجاري الأميركي على ليبيا لمكافأة طرابلس على الوفاء بوعودها بالتخلي عن الأسلحة غير التقليدية.
 
وقال المسؤولون إن المحادثات التي عقدت في لندن بين مسؤولين أميركيين وليبيين الجمعة كانت جيدة، وإن ليبيا استجابت للشروط الأميركية لبدء برنامج مستمر للتحقق من أنها أزالت كل الأسلحة غير التقليدية، ووافقت أيضا على التخلص من صواريخ (سكود بي).
 
وأوضح المسؤولون الأميركيون أن الخطوات الليبية وهي المرحلة الثالثة والأخيرة من قرارها الذي اتخذته في 19 ديسمبر/ كانون الأول بالتخلي عن هذه الأسلحة كافية كي ينهي بوش العقوبات المتبقية على الطيران الليبي وإنهاء تجميد الأرصدة الحكومية الليبية في الولايات المتحدة.
 
وقد التقى مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز الوفد الليبي لمدة ثلاث ساعات في  لندن قبل موعد 22 سبتمبر/ أيلول الحالي الذي حددته طرابلس لواشنطن من أجل رفع العقوبات التي تفرضها عليها وإلا فهي لن تدفع إلا نصف التعويضات التي وعدت بدفعها لعائلات ضحايا لوكربي (أسكتلندا) في عام 1988.
 
وكانت طرابلس قد سمحت في أول مرحلة من التعاون للمفتشين الأميركيين والبريطانيين بتفقد البلاد وتفتيش سجلاتها بشأن مثل هذه البرامج. وفي المرحلة الثانية سمحت بالنقل الفعلي لمكوناتها النووية إلى الولايات المتحدة وتدمير الأسلحة الكيماوية والذخيرة المتعلقة بها.
 
ومن المتوقع أيضا أن يلغي بوش بشكل دائم جوهر العقوبات الأميركية التي علقها فقط في أبريل/ نيسان عندما سمح للشركات الأميركية بشراء النفط الليبي والاستثمار في اقتصادها لأول مرة منذ عام 1986.
 
ولم يلغ بوش حينها الأمر التنفيذي الأساسي الذي صدر في يناير/ كانون الثاني عام 1986 والذي فرض حظرا تجاريا شاملا على ليبيا. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة