وسط اتهامات بالفساد.. العراق يعلن زيادة إنتاجه النفطي   
الاثنين 4/5/1428 هـ - الموافق 21/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)
ميناء البكر بالبصرة (الأوروبية-أرشيف)
قالت مصادر رسمية عراقية إن معدلات إنتاج العراق النفطية ارتفعت لتبلغ أكثر من 2.5 مليون برميل في اليوم.
 
وأفاد تقرير أعده المكتب الإعلامي بمجلس الوزراء بمناسبة مرور عام على تشكيل الحكومة الحالية، بأن الأولوية أعطيت لإعادة تأهيل القطاع النفطي وجميع المنشآت النفطية مما أثمر رفع سقف الإنتاج من 1.5 مليون برميل إلى 2.5 مليون برميل في اليوم ورفع معدلات التصدير إلى 1.9 مليون برميل.
 
وأشار التقرير الحكومي إلى أن من بين الإنجازات التي تحققت للقطاع النفطي تطوير حقل الطوبة النفطي بطاقة 40 ألف برميل في اليوم وحقل شرق بغداد بطاقة 12 ألف برميل في اليوم وحفر 30 بئرا نفطية واستصلاح 250 أخرى وتشغيل مصفاة النجف بطاقة 10 آلاف برميل في اليوم.

ويأتي هذا الإعلان الرسمي مع المعلومات الدولية عن عمليات نهب ضخمة للنفط العراقي تجري بانتظام من قبل أحزاب ومليشيات.
 
وفي وقت سابق من الشهر الجاري كشفت صحيفة نيويورك تايمز عدم معرفة مصير كميات ضخمة من النفط العراقي المنتج خلال السنوات الماضية بقيمة مليارات الدولارات ويحتمل أن يكون حوّل عن طريق التهريب أو الفساد.
 
وأفادت الصحيفة مستندة إلى مسودة تقرير أعده مكتب محاسبة الحكومة الأميركية ومحللو طاقة حكوميون، بفقدان ما بين مائة وثلاثمائة ألف برميل من إنتاج العراق اليومي.
 
وأظهر التقرير أن الفارق يبلغ ما بين 5 و15 مليون دولار يوميا مع احتساب سعر البرميل 50 دولارا في المتوسط، وهذا يقدر بمليارات الدولارات خلال السنوات الأربع منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق في مارس/آذار 2003.
 
ودعا العراق الأسبوع الماضي شركات إيرانية إلى تقديم عروض للمشاركة في بناء أربع مصافي نفط على الأقل في مناطق مختلفة من البلاد للمساعدة في حل مشكلة نقص الوقود المزمنة.
 
وقالت وزارة النفط في وقت سابق إنها تريد بناء مصفاة النهرين جنوبي بغداد مباشرة بطاقة إنتاجية تبلغ 140 ألف برميل يوميا، ومصفاة كويا في الشمال بطاقة 70 ألف برميل.
 
كما يعتزم العراق بناء مصفاة الناصرية في جنوب البلاد لأغراض تصديرية بطاقة 300 ألف برميل يوميا، فضلا عن مصفاة أخرى في جنوب العمارة.
 
ولدى العراق ثماني مصاف لم تتضرر أي منها أثناء الغزو. ويقول مسؤولون من قطاع النفط إن المصافي تعمل بنسبة 50 إلى 75% من طاقتها فقط.
 
وتنتج البلاد 10 ملايين لتر من المشتقات النفطية، لكنها تضطر لاستيراد سبعة ملايين لتر أخرى لتلبية الطلب المحلي.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة