مائة دولار لبرميل النفط يؤلم الأميركيين ويبطئ النمو   
الجمعة 1427/7/3 هـ - الموافق 28/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:37 (مكة المكرمة)، 11:37 (غرينتش)
الطلب على البنزين بالولايات المتحدة هذا الصيف زاد بنسبة 2% عن العام الماضي (رويترز-أرشيف)
توقعت مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية الخميس أن يؤدي بلوغ سعر برميل النفط 100 دولار إلى تباطؤ النمو الاقتصادي بدرجة أكبر، وشعور المستهلكين بوطأة ذلك الأمر.
 
لكن المؤسسة استبعدت أن ينزلق الاقتصاد الأميركي إلى الكساد.
 
وقالت المؤسسة إنه إذا هب في هذه الحالة إعصار قوي أو وقع هجوم على منشأة إنتاجية أو مرفأ تصدير أو أعمال عسكرية تدفع منتجا رئيسيا مثل إيران إلى وقف الإنتاج فإن الأسعار سترتفع.
 
وشدد المحللون بالمؤسسة على أنهم لا يتنبؤون بأن يصل النفط إلى 100 دولار للبرميل، لكن الارتفاع المطرد في أسعار النفط الخام خلال السنوات الثلاث الأخيرة والخوف من تعطل الإمدادات خلقا الوضع الذي أصبح فيه من الممكن تصور حدوث ذلك.
 
وتوقع المحللون انخفاض النمو الاقتصادي الأميركي إلى 2.5% في العام 2007 من 3.5% في العامين 2005 و2006.
 
وقالت وزارة الطاقة الأميركية في تقريرها الأسبوعي يوم الأربعاء إن الطلب على البنزين هذا الصيف زاد بنسبة 2% عن العام الماضي. وبلغ سعر الغالون نحو ثلاثة دولارات.
 
ارتفاع أسعار النفط
في الوقت نفسه ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام اليوم الجمعة في حين ارتفعت عقود مزيج نفط برنت لتتخطى 75 دولارا.
 
فقد بلغ سعر عقود النفط الخام الأميركي الخفيف تسليم سبتمبر/أيلول 74.75 دولارا للبرميل مرتفعا 16 سنتا. كما بلغ خام برنت 75.33 دولارا بارتفاع 32 سنتا.
 
وجاء ذلك بعد تصريح لوزير النفط الفنزويلي رافيل راميريز بأن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لا تملك القدرة على وقف صعود أسعار النفط التي ترتفع بفعل عوامل توتر جيوسياسية.
 
وأشار راميريز إلى الصراع المندلع في الشرق الأوسط والأزمة النووية الإيرانية الغربية إضافة إلى تراجع قدرة إنتاج مصافي النفط على مستوى العالم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة