تهديد بإضراب مفتوح للموظفين بالضفة   
الأحد 1432/9/2 هـ - الموافق 31/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:37 (مكة المكرمة)، 14:37 (غرينتش)

موظفون بانتظار المرتبات (الفرنسية-أرشيف)


قالت نقابة العاملين في الوظيفة العمومية في السلطة الفلسطينية إنها قد تعلن الإضراب المفتوح بعد غد الثلاثاء احتجاجا على عدم صرف رواتب الموظفين الشهرية.
 
وقال رئيس النقابة بسام زكارنة في بيان صحفي إن مجلس  النقابة يعلن وقف الشراكة مع الحكومة وإن الإضراب المفتوح  ابتداء من الثلاثاء هو الخيار الوحيد أمام المجلس الذي سيجتمع غدا الاثنين.
 
كما اعتبر زكارنة أن الحكومة الفلسطينية بزعامة سلام فياض "تتعمد افتعال أزمة مالية لتأخير صرف رواتب الموظفين والتكتم على موعد الصرف رغم أن لديها كامل الراتب في خزينتها".
 
وشدد على حاجة الموظفين الماسة لصرف عاجل لباقي رواتبهم المستحقة مع حلول شهر رمضان المبارك وبدء موسم المدارس والجامعات.
 
واضطرت السلطة الفلسطينية إلى دفع نصف راتب فقط لموظفيها عن الشهر الماضي بسبب عجز بأكثر من نصف مليار دولار في موازنتها.
 
وكانت النقابة أعلنت سلسلة خطوات احتجاجية بسبب عدم التزام الحكومة بدفع كامل رواتب الموظفين والاكتفاء بنصف الراتب، وعدم تلبية الحكومة لمطالبها وتطبيق بنود اتفاق سابق بين الطرفين.
 
وتقول الحكومة إن الأمر يتعلق بتأخر بعض الجهات المانحة، وغالبيتها عربية، في دفع الأموال التي تعهدت بها للسلطة.
 
بينما يرى مختصون أن للأزمة الحالية شقين، الأول مالي ويتعلق بافتقار السلطة لمصادر الإنتاج، والثاني يتعلق بالمال السياسي، مرجحين أن تستمر الحكومة في دفع جزء من الرواتب لعدة شهور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة