توقعات ببلوغ عجز ميزانية ألمانيا 4%   
السبت 1424/3/2 هـ - الموافق 3/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مجلة دير شبيغل اليوم السبت إن وزارة المالية الألمانية تتوقع ارتفاع عجز الميزانية إلى 4% من إجمالي الناتج المحلي هذا العام متجاوزة الحد الأقصى المنصوص عليه في اتفاقية الاستقرار والنمو للاتحاد الأوروبي والبالغ 3%.

ونفى متحدث باسم وزارة المالية علمه بالتقرير لكنه جدد التأكيد على أن مستوى العجز سيتضح بعد إعداد التقديرات الجديدة للضرائب في الفترة من 13 إلى 15 مايو/ أيار.

وأشارت المجلة على وجه الخصوص إلى القروض الفدرالية الجديدة التي يتوقع أن تبلغ 31 مليار يورو (4% من إجمالي الناتج المحلي) رغم تعهد وزارة المالية بألا تزيد هذا العام عن 19 مليارا. وتشكل القروض الفدرالية نحو 45% من العجز الكلي.

وبلغ عجز ميزانية ألمانيا العام الماضي 3.6% ما دفع الاتحاد الأوروبي لاتخاذ إجراءات ضد برلين، بموجب قواعد الاتفاقية. وقلصت الحكومة الأسبوع الماضي توقعات النمو لعام 2003 إلى 0.75% من 1% وهو ثالث خفض في ستة أشهر مع ارتفاع البطالة وتضاؤل فرص انتعاش الاقتصاد في النصف الثاني من هذا العام.

نقاط ضعف الاتفاقية
وفي السياق نفسه
قال لوكاس باباديموس نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي إن أضعف جزء في اتفاقية الاستقرار والنمو هو الترتيبات الخاصة بتطبيقها.

وقال في كلمة معدة مسبقا أمام قمة ميونيخ الاقتصادية إن زعماء الاتحاد الأوروبي هم الخصم والحكم، فهم الذين يصدرون الحكم النهائي على ما إذا كان ينبغي معاقبة دولة خالفت اللوائح وهم الملزمون بتنفيذ القواعد والقادرون على تغييرها.

وينتقد بعض الساسة الاتفاقية ويقولون إنها تقيد الحكومات وتسلبها القدرة على تقديم حوافز مالية في أوقات الركود الاقتصادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة