السودان يبدأ تداول الجنيه بسعر منخفض   
الثلاثاء 1433/7/2 هـ - الموافق 22/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:47 (مكة المكرمة)، 22:47 (غرينتش)
نقص العملة الأجنبية أثر سلبا على قيمة الجنيه السوداني في السوق السوداء (الأوروبية)

في خطوة تستهدف مكافحة نشاط السوق السوداء في السودان وتحقيق استقرار العملة السودانية، بدأت شركات الصرافة تداول الجنيه السوداني الاثنين بسعر منخفض.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية حادة منذ انفصال الجنوب في الصيف الماضي واستحواذ جوبا على ثلاثة أرباع الإنتاج النفطي للبلاد، وهو المصدر الرئيسي للصادرات والإيرادات الحكومية لكلا الجانبين.

وأدى ذلك إلى نقص في العملة الأجنبية أثر سلبا على قيمة الجنيه السوداني في السوق السوداء، حيث دفعه للانخفاض إلى 6.2 جنيهات مقابل الدولار في الشهر الماضي، بينما بقي السعر الرسمي عند نحو 2.7 جنيه مقابل الدولار.

ولكبح جماح السوق السوداء وجذب نقد أجنبي من السودانيين المقيمين في الخارج والمساهمة في استقرار العملة، قال السودان إنه سيسمح لشركات الصرافة والبنوك بتداول الدولار عند مستوى قريب من سعر السوق السوداء.

وقال عبد المنعم نور الدين نائب الأمين العام لاتحاد الصرافات في السودان الاثنين إن شركات الصرافة اشترت الدولارات من البنك المركزي بخمسة جنيهات مقابل الدولار وباعتها للعملاء بسعر 5.02 جنيهات للدولار.

وقال تجار في السوق السوداء إنهم اشتروا الدولار بنحو 5.2 جنيهات انخفاضا من نحو 5.6 في الأسبوع الماضي، وباعوه بنحو 5.3 أو 5.4 جنيهات.

وقال نور الدين إن السعر الجديد سيساعد شركات الصرافة على منافسة السوق السوداء التي كانت تهيمن على تجارة العملة والقضاء عليها في نهاية المطاف، ما دام البنك المركزي قادرا على طرح ما يكفي من النقد الأجنبي لسد الطلب. وأضاف "أعتقد بأنها الخطوة الأولى على الطريق الصحيح".

وقال تجار في السوق السوداء بالخرطوم إنهم سيواصلون بيع وشراء العملة للاستفادة من الفارق وإن كان ضئيلا بين سعر الصرف الرسمي والأسعار غير الرسمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة