لبنان يزيد الحد الأدنى للأجور   
الأربعاء 1432/11/16 هـ - الموافق 12/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:53 (مكة المكرمة)، 13:53 (غرينتش)

جانب من مسيرة احتجاجية للمدرسين للمطالبة بزيادة المرتبات (رويترز-أرشيف)


قررت الحكومة اللبنانية زيادة الحد الأدنى للأجور بنسبة 40% ليصبح 700 ألف ليرة لبنانية (467 دولارا).
 
كما قررت أن تضيف إلى الأجر الشهري لغاية مليون ليرة (667 دولارا) 200 ألف ليرة (133 دولارا)، وإلى الأجر بين مليون ليرة ومليون و800 ألف (1200 دولار) مبلغ 300 ألف ليرة (200 دولار).
 
كما قررت زيادة بدل النقل ألفي ليرة من 8 إلى 10 آلاف ليرة يوميا، والمنحة المدرسية من مليون ليرة إلى 1.5 مليون ليرة.
 
وجاء هذا القرار إثر مفاوضات شاقة جرت في اللحظة الأخيرة بين الحكومة والاتحاد العمالي العام والهيئات الاقتصادية، تحت ضغط دعوة الاتحاد والنقابات المهنية إلى إضراب عام ينفذ اليوم.
 
وبعد إعلان قرار مجلس الوزراء، أعلن الاتحاد بعد منتصف الليلة الماضية إلغاء الإضراب، فيما رفضت نقابة المعلمين في المدارس الخاصة تعليقه.

وأغلقت معظم مدارس لبنان الخاصة، بحجة أن قرارات مجلس الوزراء لم تتجاوب مع مطالب المعلمين.
 
وأقرت الحكومة اللبنانية آخر زيادة للرواتب العام 2008، وكانت تلك الأولى منذ العام 1996.
 
وشهد لبنان منذ ذلك الحين ارتفاعا كبيرا في الأسعار ومزيدا من التضخم.
 
ويؤكد الخبراء أن نسبة الزيادة الحالية لا تتماشى مع غلاء المعيشة، لكن وضع خزينة الدولة التي ترزح تحت ديون تفوق الخمسين مليار دولار، والمشكلات التي تعاني منها القطاعات الاقتصادية الخاصة لا تسمح بزيادات كبيرة.
 
وكان الاتحاد العمالي العام يطالب بزيادة الحد الأدنى للأجور إلى 1.25 مليون ليرة، وربط الأجور بمؤشر غلاء المعيشة السنوي وشمول الضمان الصحي كافة اللبنانيين ورفض الزيادة على ضريبة القيمة المضافة واستبدالها بالضرائب المباشرة التصاعدية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة