سيناتور يطالب بإبقاء مدققين أميركيين في العراق   
الثلاثاء 1425/5/4 هـ - الموافق 22/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فاينغولد يقترح تعديل قانون تم بموجبه إنشاء مكتب المفتش العام في العراق (الفرنسية-أرشيف)
طالب السيناتور الأميركي روس فاينغولد بإبقاء مدققي الحسابات الأميركيين الذين يدققون في حالات إهدار الأموال أو الاحتيال في عقود إعادة إعمار العراق عندما تنهي سلطة الاحتلال الأميركي في العراق عملها هذا الشهر.

وعبر فاينغولد عن اعتقاده بأن مكتب المفتش العام المستقل الذي أقيم في السلطة يجب أن يواصل الإشراف على عقود إعادة الإعمار التي تسدد من أموال دافعي الضرائب الأميركيين عقب تسلم حكومة عراقية مؤقتة السلطة يوم 30 يونيو/حزيران الجاري.

واقترح فاينغولد في كلمة أمام مجلس الشيوخ إدخال تعديل على قانون عام 2003 الذي تم بموجبه إنشاء مكتب المفتش العام في العراق للإشراف على عقود إعادة إعمار بأكثر من 18 مليار دولار، وذلك لضمان ألا "يختفي" هذا المكتب.

وأشار المتحدث باسم مكتب المفتش العام جيم ميتشل إلى أن المكتب يعمل به أكثر من 20 مدققا للعقود الجاري تنفيذها في العراق.

وتتضمن أعمال المكتب التدقيق في بعض الخدمات التي تقدمها شركة كيلوغ براون آند روت التابعة لهاليبرتون في العراق.

وينتظر التصويت على اقتراح فاينغولد في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة