السعودية ترى مؤشرات الاقتصاد إيجابية رغم هبوط البورصة   
الأحد 1427/2/19 هـ - الموافق 19/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)

اعتبر وزير المالية السعودية إبراهيم العساف مؤشرات الاقتصاد الكلي للسعودية إيجابية رغم الهبوط الحاد الذي سجلته بورصة الأوراق المالية المحلية في الآونة الأخيرة.

ورأى العساف الذي كان يتحدث للصحفيين في الرياض اليوم أن جميع العوامل المتصلة بالاقتصاد الكلي مشجعة على الاستثمار في المملكة بشكل عام سواء مباشرة أو عبر السوق المالية.

وأدى التصحيح النزولي الذي استمر أسبوعين إلى هبوط القيمة السوقية للأسهم في أكبر بورصة في العالم العربي بما يزيد على 30% في وقت تملك فيه الحكومة السعودية نحو 40% من رأس مال البورصات الإجمالية من خلال أكبر الشركات المدرجة في السوق.

ووصف العساف مؤشرات الاقتصاد الكلي بالجيدة بوجه عام والنمو بالجيد وبأنه مقارنة مع دول أخرى يعتبر ممتازا متوقعا حصول فائض في الميزانية للعام الثاني على التوالي.

وبلغ الفائض في ميزانية السعودية نحو 214 مليار ريال (57 مليار دولار) في عام 2005 وتتضمن ميزانيتها للعام الحالي توقعات متحفظة بأن يكون الفائض 55 مليار ريال.

وأشار الوزير السعودي إلى تحقيق السياسة النقدية استقرارا في الأسعار وسعر صرف العملة المحلية.

وقد تجاوزت قيمة صادرات البلاد غير النفطية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي ما يزيد على 6.3 مليارات ريال مرتفعة بنسبة 16% مقارنة بالشهر نفسه من عام 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة