الطاقة الدولية تتوقع انخفاض نمو الطلب العالمي على النفط   
الأربعاء 1429/2/7 هـ - الموافق 13/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:35 (مكة المكرمة)، 14:35 (غرينتش)

 87.2 مليون برميل يوميا الطلب العالمي على النفط في يناير/كانون ثاني 2008 (رويترز - أرشيف)

توقعت وكالة الطاقة الدولية انخفاض نمو الطلب العالمي على النفط هذا العام بالنظر إلى ضعف النمو الاقتصادي بالولايات المتحدة.

 

وقالت الوكالة التي تقدم المشورة لـ27 دولة صناعية في تقريرها الشهري حول الوضع في سوق النفط إن نمو الطلب العالمي على النفط سيزداد بمعدل 1.67 مليون برميل يوميا بانخفاض قدره 310 آلاف برميل يوميا عن تقديرات سابقة.

 

وقال رئيس قسم صناعة وأسواق النفط بالوكالة لورانس إيغلز إن أحد أسباب خفض التقديرات هو ارتفاع زيادة الطلب في 2007، لكن السبب الرئيس يعود لضعف النمو الاقتصادي في الدول المتقدمة خاصة الولايات المتحدة.

 

وأضاف إيغلز أنه في الوقت الذي يتباطأ فيه نمو الطلب العالمي على النفط دفعت المخاوف من انقطاع الإمدادات من نيجيريا بسبب أعمال العنف وفنزويلا بسبب نزاعها مع الولايات المتحدة, أسعار النفط إلى أكثر من 92 دولارا للبرميل بعد أن انخفضت الشهر الماضي إلى 86 دولارا للبرميل.

 

وارتفعت إمدادات النفط في العالم الشهر الماضي بمقدار 745 ألف برميل يوميا إلى 87.2 مليون برميل بسبب زيادة إنتاج البرازيل وارتفاع إنتاج بعض دول أوبك.

 

كما أشارت الوكالة إلى أن إنتاج دول أوبك بقي عند مستوى 32 مليون برميل يوميا مدعوما بزيادة في إنتاج أنغولا والإمارات والسعودية والكويت.

 

كما ارتفعت الطاقة الحقيقية لدول أوبك بمقدار 2.4 مليون برميل يوميا الشهر الماضي.

 

قلق متزايد

في الوقت نفسه أعرب مديرو صناعة النفط من شتى أنحاء العالم عن قلق متزايد إزاء تداعيات ضعف الاقتصاد الأميركي على أسواق الطاقة في العالم.

 

وفي كلمة أمام مؤتمر عن الطاقة في هيوستون قال الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية عبد الله جمعة إن صدى آثار أزمة الرهن العقاري العالي المخاطر ساد في الأسواق العالمية، مما يهدد النمو الاقتصادي العالمي ويخلق حالة من التشكك في سوق النفط بشكل عام والطلب على النفط بشكل خاص.

 

وردد الرئيس التنفيذي لشركة شتات أويل هيدرو النرويجية صدى مخاوف جمعة، وقال هلجه لوند في مؤتمر صحفي على هامش مؤتمر هيوستون إن الشكوك أكبر مما كانت عليه في الماضي.

 

وأضاف أنه يعتقد أن الركود في الولايات المتحدة سيمتد إلى اقتصادات دول أخرى وسيؤثر على الطلب على النفط.

 

من جانبه قال جون هيس الرئيس التنفيذي لشركة النفط الأميركية هيس كورب إن تباطؤ الاقتصاد الأميركي أضر بمبيعات الشركة في الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

 

كما ألقى هيس باللوم في تراجع هوامش أرباح التكرير لشركته على ضعف الاقتصاد الأميركي.

 

وقال جيمس مولفا الرئيس التنفيذي لشركة كونوكو فيليبس التي تعد الثالثة في شركات النفط الأميركية الكبرى إنه إذا تراجع الاقتصاد فإن هذا يؤثر على الطلب على الطاقة، ولكنه مفيد بشكل ما لأنه سيؤدي إلى تراجع تكلفة الطاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة