العراق يمدد رقابة المجلس الاستشاري الدولي على النفط   
الأربعاء 1426/4/24 هـ - الموافق 1/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)

زيباري أكد أن تمديد عمل المجلس يوضح الشفافية ولمصلحة الشعب العراقي (الفرنسية-أرشيف)

أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري تمديد بلاده لعمل هيئة خارجية لمراقبة إنتاج النفط وأسلوب إنفاق عائدات الخام.

وبرر زيباري في رسالة بعثها إلى مجلس الأمن الدولي أمس قرار العراق بمد فترة عمل هيئة الرقابة التي يطلق عليها المجلس الاستشاري والرقابي الدولي بأنه ليوضح استخدام موارده النفطية بشفافية بهدف تحقيق مصلحة شعب العراق.

وأوضح أن هذا العمل الرقابي من شأنه طمأنة مانحي المعونة والدائنين إلى إدارة موارده وديونه بطريقة مسؤولة لصالح الشعب العراقي.

وكان مجلس الأمن أسس المجلس الاستشاري والرقابي، وبين أعضائه مسؤولون في الأمم لمتحدة والبنك الدولي ومجلس الأمن الدولي من أجل مراقبة إدارة الثروات الطبيعية للعراق في مايو/أيار عام 2003.

وقام المجلس بأعماله خلال فترة احتلال العراق بقيادة الولايات المتحدة ومدد مجلس الأمن تفويضه في أعقاب انتقال السلطة العراقيين في يونيو/حزيران عام 2004.

ويشار إلى أن التفويض سيبقى ساري المفعول ما لم تعترض الحكومة العراقية المؤقتة حتى انتقال السلطة إلى حكومة عراقية منتخبة المنتظر تشكيلها في وقت لاحق من العام الحالي.

وقد أنشأ مجلس الأمن أيضا صندوق تنمية العراق لوضع الحساب النفطي فيه لتمكين مدققين من الخارج من رصد عائدات البلاد النفطية وسبل إنفاقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة