دعوة لزيادة التجارة والتكامل الاقتصادي بين الدول الإسلامية   
الأحد 1425/12/27 هـ - الموافق 6/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:27 (مكة المكرمة)، 22:27 (غرينتش)

حث وزير الصناعة والتجارة البحريني حسن فخرو الدول الإسلامية على زيادة وتيرة العمل الاقتصادي المشترك وتحقيق تكامل اقتصادي معتبرا الإرهاب من العوامل المسببة في انخفاض معدلات النمو في هذه الدول.

وجاءت دعوة فخرو أثناء افتتاح أعمال الملتقى الحادي عشر للقطاع الخاص لتنمية التجارة والاستثمار في المشاريع المشتركة بين الدول الإسلامية في المنامة أمس السبت.

ويبحث المشاركون في الملتقى دور المؤسسات الإسلامية في دعم القطاع الخاص وزيادة الاستثمارات في الدول الإسلامية والفرص المتاحة فيها.

وأشار فخرو إلى أن إجمالي الصادرات البينية لدول منظمة المؤتمر الإسلامي وصلت 53.27 مليار دولارا في عام 2002 بينما بلغت الواردات البينية 60.2 مليار دولار للعام نفسه.

"
التبادلات التجارية بين الدول الإسلامية لا تتجاوز 13% من تجارتها مع الدول الأخرى في العالم
"
وأوضح أن هذا الحجم من التبادلات التجارية بين الدول الإسلامية لا يتجاوز 13% من تجارتها مع الدول الأخرى في العالم.

وحول معدل الناتج المحلي الإجمالي لأعضاء منظمة المؤتمر الإسلامي ذكر فخرو أنه لا يفوق نسبة 3% إلا قليلا مقابل معدل الدول النامية والذي يقدر بنسبة 4.6% مشيرا إلى اتجاهه نحو التراجع.

وأكد وجود تحديات عديدة تواجه الاقتصاديات الإسلامية تتعلق بمدى قدرتها على البقاء والمنافسة على المستوى الاقتصادي الدولي في ظل العولمة.

وحدد أمين عام الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة عقيل الجاسم هدف الملتقى بالمساهمة في تيسير وتطوير مشروعات جديدة وتوسعة المشاريع القائمة في بلدان مضيفة لمشاريع استثمارية إلى جانب التركيز على التفاعل بين المنتجين والمستهلكين وبين المستثمرين والباحثين عن التمويل.

وقد بلغت قيمة صادرات هذه الدول 499.50 مليار دولار في عام 2002 وهو ما يساوي 7.8% من الصادرات العالمية في حين بلغت الواردات ما قيمته 441.9 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة