اليابان مستعدة للتدخل بسوق الصرف   
الجمعة 1431/10/8 هـ - الموافق 17/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:16 (مكة المكرمة)، 16:16 (غرينتش)
الدولار ارتفع إلى  85.72 ينا بعد تدخل الحكومة اليابانية في سوق الصرف (الفرنسية)

كرر وزير المالية الياباني اليوم الجمعة تهديده بالتدخل في أسواق العملة عند الضرورة لإضعاف الين، يأتي ذلك رغم الانتقادات التي واجهت التحرك الياباني, خوفا من أن تتخذ دول أخرى إجراءات مماثلة لحماية عملاتها.
 
وقال يوشيهيكو نودا في مؤتمر صحفي إنه رغم إدراكه لمثل هذه المخاوف, فإن طوكيو مستعدة للتدخل مرة ثانية في حال حدوث تحركات سريعة في أسواق الصرف.
 
وأضاف "نحن لا يمكن أن نبقى على حذرنا باستمرار عندما يتعلق الأمر بالاقتصاد"، مشيرا إلى أن الارتفاع السريع للين, الذي لا ينبع من العوامل الأساسية للاقتصاد كان السبب وراء التدخل في أسواق الصرف.
  
وباعت طوكيو في أكبر عملية في يوم واحد ما يصل إلى 1.86 تريليون ين (21.67 مليار دولار) في الأسواق بعد أن قفزت عملتها إلى مستوى  قياسي جديد في 15 عاما مقابل الدولار الأمر الذي هدد انتعاش اقتصادها المتعثر.
   
وصعد الدولار اليوم الجمعة بحوالي 3% إلى أكثر من 85.72 ينا، بعد أن انخفض إلى أدنى مستوى له في 15 عاما عند 82.86 ينا في وقت سابق.
 
وقال نودا "أدرك أن هناك العديد من الخيارات, لكن موقف اليابان يتمثل في أن ارتفاع الين لمدة طويلة أمر غير مرغوب فيه مع بقاء الاقتصاد في وضع حرج في ظل استمرار انكماش الأسعار".
 
انتقادات غربية
وأثار تدخل اليابان المنفرد في أسواق الصرف يوم الأربعاء -وهو الأول منذ ست سنوات- مخاوف من أن تحذو دول أخرى حذوها لتعزيز الصادرات المتراجعة وهو ما من شأنه أن يقوض قيم العملات وانتعاش الاقتصاد العالمي البطيء.
 
وقال رئيس مجلس وزراء مالية منطقة اليورو جان كلود يونكر إن تدخل اليابان الأحادي لخفض قيمة عملتها ليس محل ترحيب, وإن منطقة اليورو أبلغت اليابان عدم موافقتها على ذلك.
 
من جهته وصف النائب الأميركي الديمقراطي ساندر ليفين -الذي يترأس لجنة الطرق والوسائل بمجلس النواب- سياسة اليابان النقدية بأنها مقلقة للغاية.
 
يذكر أن قوة الين إلى هذا الحد تضر باقتصاد اليابان المعتمد بدرجة كبيرة على الصادرات من سيارات ومعدات إلكترونية وغيرها, وتضعف قدرة تلك الصادرات على المنافسة في الأسواق الخارجية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة