حمى الإضرابات في ألمانيا تنتقل لمزيد من القطاعات   
الأحد 1423/3/29 هـ - الموافق 9/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عاملة ألمانية بمصنع ثلاجات في جينغين تتظاهر من أجل زيادة الأجور (أرشيف)
قالت نقابة فيردي الألمانية العملاقة للعاملين بقطاع الخدمات إنها ستكثف حملتها الرامية لتنظيم إضرابات محدودة هذا الأسبوع في عدة قطاعات منها شركة الاتصالات الألمانية دويتشه تليكوم للضغط من أجل تحقيق مطالبها بزيادة كبيرة في الأجور.

ومن المقرر أن تبدأ نقابة أي جي باو للعاملين بقطاع البناء تصويتا بين أعضائها غدا الاثنين بشأن أول إضراب شامل بالقطاع منذ الحرب العالمية الثانية، مما يعزز احتمالات أن يكون فصل الصيف الحالي مفعما بالاضطرابات العمالية حتى موعد إجراء الانتخابات المقررة في سبتمبر/أيلول.

وقالت نقابة فيردي إن العمال سينظمون إضرابا لفترة وجيزة بشركة دويتشه تليكوم وفي القطاع المصرفي وشركات التأمين وقطاع التجزئة والخدمات البريدية، هذا الأسبوع. وأعربت نقابة أي جي باو عن ثقتها في موافقة أعضائها بأغلبية كاسحة على القيام بإضراب اعتبارا من 17 يونيو/حزيران.

وتشجعت نقابة فيردي ونقابات أخرى بالإضرابات التي نظمها في الشهر الماضي اتحاد عمال الصناعات الهندسية (أي جي ميتال) والتي كسبت لعمالها زيادة في الأجور نسبتها 4%، وهي نسبة تزيد كثيرا عن معدل التضخم السنوي الذي هبط في مايو/أيار إلى 1.2% من 1.6% في أبريل/نيسان.

وحث المستشار الألماني غيرهارد شرودر -الذي تراجعت شعبيته في استطلاعات للرأي العام- مرارا النقابات العمالية وإدارات الشركات على التوصل إلى اتفاقات معقولة بشأن الأجور وحذر من أن زيادة الأجور بشكل كبير يمكن أن يقوض الانتعاش الغض لأكبر اقتصاد في أوروبا.

إلا أن نقابة فيردي -وهي كبرى النقابات الألمانية إذ يبلغ عدد أعضائها 2.9 مليون شخص تقريبا- أدلت بتصريحات متشددة اليوم فهددت بإضرابات شاملة في شركة البريد الألمانية دويتشه بوست وفي قطاعي التأمين والبنوك إذا لم تؤت محادثات الأجور التي ستستأنف هذا الأسبوع ثمارها.

وفي دويتشه تليكوم عملاق صناعة الاتصالات التي تهاوت أسهمها في الآونة الأخيرة من جراء القلق إزاء قدرتها على خفض ديونها الضخمة المتراكمة، قالت فيردي إنها دعت ستة آلاف عامل إلى تنظيم إضراب غدا فيما يبدأ المفاوضون محادثات جديدة. كما يعتزم حوالي 1500 عامل التجمع بمقر الشركة في بون.

وتطالب نقابة فيردي بزيادة الأجور بنسبة 6.5% للعاملين بشركة دويتشه تليكوم البالغ عددهم 120 ألف شخص وتقول إن الشركة لم تقدم عرضا رسميا كما تطالب أيضا ببحث تسريحات العمالة خلال المحادثات الخاصة بزيادة الأجور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة