مسؤول أميركي يحذر من التداعيات الاقتصادية لقضية الموانئ   
الاثنين 1427/2/13 هـ - الموافق 13/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:10 (مكة المكرمة)، 9:10 (غرينتش)

السعودية ترى الخلاف بشأن إدارة الموانئ الأميركية محبطا للمستثمرين (رويترز-أرشيف)

حذّر وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل تشيرتوف من مخاطرة الولايات المتحدة بالإضرار باقتصادها في حالة مبالغتها في الرد على التهديدات الأمنية المحتملة.

وقال شيرتوف في مقابلة مع صحيفة فاينانشال تايمز في أعقاب غضب سياسي في واشنطن حول خطط قيام شركة موانئ دبي العالمية لإدارة موانئ أميركية إن القيود المفرطة يمكن أن تدمر اقتصاد الولايات المتحدة من خلال نظام يركز على الخطر دون أي شئ آخر.

واعتبر أن الاقتراحات التي تقول إنه يجب تفتيش كل حاويات الشحن التي تدخل الولايات المتحدة تعادل إغلاق الموانئ.

وفي إطار تسوية للخلافات بين الشركة الإماراتية وردود فعل أميركية غاضبة لجأت موانئ دبي الأسبوع الماضي إلى إعلان اعتزامها نقل إدارة ست موانئ أميركية إلى شركة أميركية لتهدئة مخاوف بشأن صفقة يرى أميركيون أنها تهدد الأمن القومي لبلادهم.

وقد اشترت شركة موانئ دبي العالمية شركة "بي أند أو" البريطانية لإدارة الموانئ وكان من المقرر توليها إدارة ست موانئ أميركية بموجب هذه الصفقة التي بلغت قيمتها 6.85 مليارات دولار.

من جهته قال محافظ النقد العربية السعودية حمد الصياري إن الخلاف بشأن إدارة الموانئ الأميركية يصيب المستثمرين في الشرق الأوسط بالإحباط لكنه رجّح عدم تأثيره على قراراتهم الاستثمارية.

وقالت وسائل إعلام إماراتية أن الموقف السلبي من قبل بعض السياسيين الأميركيين ضد الصفقة من شأنه التأثير سلبيا على المصداقية الأميركية بوصفها أحد المقاصد الاستثمارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة