كينيا تعلق تراخيص شركات صومالية لتحويل الأموال   
الأربعاء 1436/6/19 هـ - الموافق 8/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)

قال محافظ بنك الصومال المركزي اليوم الأربعاء إن كينيا علقت تراخيص 13 شركة صومالية لتحويل الأموال عقب هجوم وقع على جامعة كينية في الأسبوع الماضي.

وقالت وسائل إعلام كينية إن عشرات الحسابات المصرفية جرى تجميدها.

وقال محافظ المركزي الصومالي بشير عيسى علي إن البنك المركزي الكيني أبلغ رسميا 13 شركة صومالية لتحويل الأموال بإغلاق الحسابات.

وأضاف أن هذا الإجراء ستكون له آثار مدمرة على الجالية الصومالية في كينيا التي يتجاوز عددها المليون شخص.

وقال إن القرار "سيضر الصوماليين في كينيا أكثر من ضرره بالصوماليين في الصومال.. المبالغ المالية التي ترسل من الخارج إلى كينيا ضخمة"، مضيفا أن كثيرا من الصوماليين في كينيا يعتمدون على أقارب في الخارج لتدبير احتياجاتهم الأساسية بما فيها الرسوم المدرسية.

وقتل 148 طالبا جامعيا على يد حركة الشباب المجاهدين الصومالية في غاريسا على بعد نحو 200 كلم من الحدود، وهو ما زاد الضغط على الرئيس الكيني أوهورو كينياتا للتصدي للمتشددين الذين قتلوا أكثر من 400 شخص في كينيا خلال العامين الماضيين.

وقالت صحيفة "ديلي نيشن" -وهي أوسع الصحف الكينية انتشارا- اليوم الأربعاء إن الحكومة "جمدت حسابات 86 فردا وكيانا يشتبه في تمويلهم الإرهاب في البلاد" بما في ذلك شركات صومالية لتحويل الأموال.

ونقلت رويترز عن مالك شركة صومالية لتحويل الأموال قوله إن الحكومة الكينية لم تعلق حسابات الشركات المصرفية، لكن البنك المركزي الكيني ألغى تراخيصها. وقال "تلقينا إشعارا الليلة الماضية دون مناقشة أو إخطار مسبق.. هذه ليست الطريقة المناسبة لمكافحة الإرهابيين".

وقالت وزيرة الخارجية الكينية أمينة محمد في مقابلة إن بلادها تسعى لمزيد من المساعدات الخارجية بشأن المعلومات والأمن بعد مذبحة غاريسا التي كانت أشد الهجمات فتكا في كينيا منذ أن فجر تنظيم القاعدة السفارة الأميركية هناك عام 1998 موديا بحياة أكثر من 200 شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة