انتقادات أوروبية ولاتينية لسياسة أميركا التجارية   
السبت 1423/3/7 هـ - الموافق 18/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أزنار يتحدث للرئيس الفنزويلي هوغو شافيز على هامش القمة
تعرضت السياسات التجارية الأميركية لهجوم في اجتماع قمة لزعماء الاتحاد الأوروبي وأميركا الجنوبية الذين تعهدوا بتعزيز العلاقات التجارية والتعاون في مكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات.

ومثل اجتماع القمة الذي اختتم أمس في مدريد وحضره نحو 50 من زعماء الاتحاد الأوروبي وأميركا اللاتينية والكاريبي خطوة جديدة لتعزيز العلاقات التي يسعى الأوروبيون لإقامتها مع أميركا الجنوبية التي تعد منطقة نفوذ تقليدي لواشنطن.

وأسفرت القمة وهي الثانية من نوعها بعد القمة الأولى التي عقدت في ريو دي جانيرو عام 1999 عن تعهد القادة بتشجيع التجارة بين المنطقتين إضافة إلى "مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وتعزيز التعاون لمكافحة كوارث تهريب المخدرات وما يتصل به من جرائم وفساد وجريمة منظمة".

وأعرب رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار -الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي- في المؤتمر الصحفي الختامي عن ارتياحه لنتائج القمة, ووصف المحادثات التي أجريت بأنها كانت بناءة، لكنه اعترف بمصاعب لاتزال قائمة ويجب مواجهتها.

انتقاد فرنسي
جاك شيراك
وقد انتقد الرئيس الفرنسي جاك شيراك ما وصفه بأسلوب الولايات المتحدة للعمل بشكل منفرد. وقال إن القرارات التي اتخذتها الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة بفرض تعريفات جمركية على واردات الصلب وزيادة الدعم الزراعي ستلحق أشد ضرر بالدول الفقيرة ومن بينها الدول في أميركا اللاتينية.

وقال شيراك إن زعماء الاتحاد الأوروبي "يأسفون بشدة لهذا الأسلوب المنفرد والذي يتعارض مع رؤية متوازنة وهادئة للعالم". وانتقد أيضا باسكال لامي المفوض التجاري للاتحاد الأوروبي مشروع القانون الزراعي الأميركي الجديد قائلا "إنه ليس نبأ جيدا للدول النامية.. ولا يمثل نبأ جيدا للأسعار العالمية الزراعية".

لكن زعماء أميركا اللاتينية قالوا إن الاتحاد الأوروبي به أيضا عوائق تجارية لابد من إزالتها وحثوا الاتحاد على فتح أسواقه. ويتهم الأوروبيون إدارة الرئيس جورج بوش بالعمل بشكل منفرد في قضايا مثل التجارة وانسحاب الولايات المتحدة العام الماضي من معاهدة كيوتو لمكافحة ارتفاع درجة حرارة الأرض.

ونظم مئات من المحتجين المناهضين للعولمة مسيرة سلمية مساء أمس الجمعة في وسط مدريد رافعين لافتات وقارعين الطبول تأييدا لفقراء العالم. ومن المقرر تنظيم احتجاج آخر اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة