البحرين تدقق في مؤسسات سعودية   
الثلاثاء 1/7/1430 هـ - الموافق 23/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:39 (مكة المكرمة)، 17:39 (غرينتش)

بدأ مصرف البحرين المركزي تحقيقا بشأن المؤسسة المصرفية العالمية بعد أن اكتشف مالكها السعودي مخالفات كبيرة في ذراعها للخدمات المالية.

وقال البنك المركزي في بيان صدر اليوم الثلاثاء إنه مارس سلطاته بطلب تقرير عن المؤسسة المصرفية الدولية من شركة محاسبة معترف بها دوليا مضيفا أن البنك لا يمكنه التعليق بأكثر من ذلك على تحقيق جار.
 
وبدأ البنك تحقيقه في المؤسسة بعد أن تخلفت مجموعة القصيبي السعودية التي تملكها ومنافسها بنك أوال والشركة المالكة له مجموعة سعد السعودية، عن سداد التزامات فيما يعتبر أكبر ضرر تشهده منطقة الخليج من الأزمة المالية العالمية.
 
وقالت مجموعة القصيبي كذلك إنها اكتشفت مخالفات كبيرة في ذراعها للخدمات المالية لكنها لم تذكر نوعية هذه المخالفات.
 
وخفضت مؤسسة ستاندارد أند بورز للتصنيف الائتماني تصنيفها للمؤسسة المصرفية العالمية في مايو/أيار, وقالت مجموعة القصيبي المالكة لها في وقت لاحق إنها تعيد هيكلة ديونها.

وقال محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد المعراج أمس الاثنين إن البنك وضع ضوابط على المؤسسة المصرفية وبنك أوال الذي تسيطر عليه مجموعة سعد السعودية التي تجري كذلك إعادة هيكلة لديونها.

وأعلنت بنوك خليجية في الأسبوع الماضي مستويات مختلفة من التعرض للمجموعتين السعوديتين, وتوقع المحللون تجنيب مخصصات قد تؤثر على نتائج الأعمال في الربع الثاني من العام تحسبا لهذا التعرض.
 
وأكد متحدث باسم المؤسسة المصرفية العالمية إجراء التحقيق وقال دون أن يورد مزيدا من التفاصيل إن فريق تفتيش البنك المركزي دخل مقر المؤسسة منذ نحو أسبوعين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة