الرئيس التركي يدعم خطة الإصلاح الاقتصادي   
الأربعاء 1421/11/29 هـ - الموافق 21/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيزار
قال الرئيس التركي أحمد نجدت سيزار الأربعاء إنه يؤيد برنامج الإصلاح الاقتصادي للحكومة الذي أصبح مهددا الآن بسبب الأزمة المالية المتصاعدة في البلاد. في تلك الأثناء سجلت الأسهم التركية هبوطا حادا جدا على خلفية حالة من الفوضى تجتاح أسواق المال التركية. 

وقال الرئيس التركي في بيان له إنه يثق بقرارات الحكومة الرامية إلى ضمان قوة الاقتصاد وهو يؤيد الخطوات التي اتخذت لتنفيذ البرنامج.

وكان خلاف حاد نشب الاثنين بين رئيس الوزراء بولنت أجاويد والرئيس سيزار أثار شكوكا بشأن مستقبل برنامج مكافحة التضخم الذي تنفذه تركيا بإشراف صندوق النقد الدولي.

على صعيد الأسهم المالية سجلت الأسهم التركية الأربعاء أكبر هبوط لها على الإطلاق في يوم واحد من حيث النسبة المئوية في وقت قال فيه المتعاملون إن السوق تنتابها مخاوف إزاء حالة الفوضى التي تعيشها.

وأغلق المؤشر الرئيسي لبورصة اسطنبول على انخفاض نسبته 18.11% الأمر الذي اتسع معه نطاق الخسائر التي سجلتها هذا الأسبوع لتصل إلى أكثر من 30% بسبب الخلاف السياسي الذي ألحق بالأسواق المالية التركية ضررا كبيرا.

وقد أوقف البنك المركزي ضخ النقد الأجنبي إلى البنوك الأخرى في محاولة لاستعادة تلك الدولارات لكنه تسبب في صعود حاد لأسعار الفائدة بين البنوك فوصلت إلى مستويات أصابت المتعاملين في الأسواق بالدهشة وأثارت تساؤلات عن آثار الأزمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة