قبول تعديلات العراق للعقود النفطية   
الجمعة 16/1/1431 هـ - الموافق 1/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:14 (مكة المكرمة)، 22:14 (غرينتش)

العراق الذي يملك ثالث أكبر احتياطيات نفطية بالعالم يسعى لزيادة إنتاجه (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الحكومة العراقية اليوم أن شركات نفط عالمية تتفاوض مع بغداد بشأن اتفاقات لتطوير حقول نفط بمليارات الدولارات وافقت على تعديلات قانونية وفنية أدخلت على عقودها.

وأوضحت وزارة النفط في بيان لها أنها ناقشت التعديلات مع الشركات أمس، وأن كل الشركات التي فازت بصفقات في جولتي إرساء العقود الأولى والثانية وافقت على التعديلات.

وأضاف البيان أن مجلس الوزراء سيصوت الأسبوع القادم على العقود المعدلة التي وقعتها الشركات بالأحرف الأولى بالفعل.

وفي حال إقرار الاتفاقات فسيمثل حدثا تاريخيا للعراق الذي يملك ثالث أكبر احتياطيات نفطية بالعالم في إطار مساعيه لتطوير قطاعه النفطي المتداعي والتحول من المرتبة 11 بين أكبر المنتجين إلى منتج رئيسي للخام.

وتتضمن الاتفاقات تطوير بعض أكبر حقول النفط في البلاد ومن بينها حقلا مجنون وغرب القرنة، اللذان تتجاوز احتياطيات كل منهما خمسة مليارات برميل.

ولا يزال يتعين وضع اللمسات النهائية على تسعة اتفاقات بشأن حقول طرحت في جولتي مناقصات للتطوير بما فيها اتفاقات مع شركات عملاقة مثل إكسون موبيل ورويال داتش شل ولوك أويل.

ووقع العراق في الأسبوعين الماضيين اتفاقات بالأحرف الأولى بشأن سبعة من الاتفاقات التسعة الوشيكة.

جوانب التعديلات
وأوضح بيان للحكومة العراقية أمس أن التعديلات التي أدخلت على مسودات العقود شملت جوانب قانونية وعملياتية وإدارية وسيادية بما يحقق مصلحة العراق وبما يجعلها تنسجم مع قوانينه وتشريعاته وبما لا يضر مصلحة المستثمر.

وبين الأمين العام لمجلس الوزراء علي العلاق أن أحد التعديلات يعطي الحق لوزارة النفط في تحديد سقوف الإنتاج على أساس أحجام الحقول.

وأشار بيان في موقع المركز الوطني للإعلام إلى أن أحد التعديلات يجعل الشركات خاضعة للرسوم الجمركية.

وتم إنجاز عقد واحد فقط في المناقصتين اللتين عقدتا هذا العام وهو خاص بتطوير حقل نفط الرميلة الذي فازت به شركة "سي أن بي سي" الصينية بالاشتراك مع مجموعة "بي بي" البريطانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة