الإمارات تبني خطا للنفط يجنب نصف صادراتها مضيق هرمز   
الثلاثاء 1428/3/15 هـ - الموافق 3/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:25 (مكة المكرمة)، 11:25 (غرينتش)
منحت شركة الاستثمارات البترولية الدولية (أيبيك) المملوكة لحكومة أبوظبي شركة (أي.أل.أف) الألمانية عقدا لبناء خط أنابيب يمكن أكثر من نصف صادرات الإمارات من النفط الخام من تجنب مضيق هرمز.
 
وسيربط خط الأنابيب الجديد الذي تبلغ طاقته 1.5 مليون برميل يوميا وطوله 320 كلم حقول حبشان في إمارة أبوظبي بميناء الفجيرة على خليج عمان وهو مركز كبير للسفن الداخلة والخارجة من المضيق. وسيخفض خط الأنابيب الجديد كذلك تكلفة صادرات الخام الإماراتي إذ إن شركات الشحن تفرض علاوة على المرور عبر المضيق.
 
ويمر ما بين 16 و17 مليون برميل يوميا أي نحو 20% من إمدادات النفط العالمية من منتجين في الخليج عبر هذا الممر المائي المزدحم، ويخشى المحللون أن تسعى إيران إلى تعطيل التجارة عبر المضيق إذا ما تعرضت لتهديد أو هجوم.
 
وتعتبر الإمارات سادس أكبر مصدر للنفط في العام، وتصدر ما بين 2.3 و2.4 مليون برميل يوميا عبر هذا المضيق.
 
وقالت وكالة أنباء الإمارات في تقرير عن اجتماع مجلس إدارة أيبيك إن الشركة الألمانية ستدير المشروع وتطرح عطاءات للتصميم والأعمال الهندسية, لكن الوكالة لم تورد تفاصيل عن تكلفة المشروع.
 
وقد يوصل خط الأنابيب كذلك الإمدادات إلى مصفاة جديدة في الفجيرة غير أن شكوكا أثيرت حول جدوى مشروع المصفاة يوم الاثنين الماضي عندما قال الرئيس التنفيذي لشركة كونوكو فيليبس إن ارتفاع التكاليف قد يعطل المشروع ويتسبب في انسحاب شركته منه.
 
وأعلنت كونوكو وأيبيك في يوليو/تموز الماضي خططا لبناء مصفاة بطاقة 500 ألف برميل يوميا في الفجيرة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة